أكيو تويودا (يمين) أرجأ زيارته لواشنطن حتى أوائل مارس/آذار القادم (رويترز)

أبدى رئيس شركة تويوتا أكيو تويودا استعداده للإدلاء بشهادته أمام الكونغرس الأميركي, في حين دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما صانعي السيارت إلى التصرف بطريقة سريعة وحاسمة لمعالجة الشكاوى المتعلقة بالسلامة.

وقالت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) اليوم الجمعة نقلا عن مسؤولين في تويوتا إن رئيس الشركة على استعداد للإدلاء بشهادته في جلسة استماع بالكونغرس الأميركي إذا ما طلب منه ذلك بشكل رسمي.

ويخطط مسؤولون ونواب أميركيون لاستجواب مسؤولين في الشركة للحصول على شرح يتعلق بعمليات السحب الضخمة التي قامت بها والإجابة على الاتهامات المتعلقة ببطء الاستجابة لحل مشاكل دواسات السرعة والفرامل.

وكانت الشركة اليابانية العملاقة للسيارات قالت في وقت سابق إن تويودا قد أرجأ زيارته إلى واشنطن حتى أوائل مارس/آذار المقبل بسبب الثلوج الكثيفة التي تغطي الآن العاصمة الأميركية.
 
لكن الشركة امتنعت عن تأكيد حضور رئيسها أو غيابه عن جلسة 24 فبراير/شباط الجاري التي تعقدها لجنة بالكونغرس الأميركي بشأن القضايا التي تحاصر تويوتا.

وكان النائب الجمهوري بالكونغرس داريل عيسى قال الخميس إنه سيدعم إصدار مذكرة استدعاء لإجبار رئيس تويوتا أكيو تويودا على المثول أمام لجنة الكونغرس في وقت لاحق من هذا الشهر للإجابة عن أسئلة تتعلق بالمشاكل المتعلقة بالسلامة.

تحفظ أوباما
من جهة أخرى قال الرئيس الأميركي باراك أوباما في حديث مع مجلة بلومبرغ بيزنيس ويك إنه حين يتعلق الأمر بالسلامة العامة من واجب كل صانع سيارات التحرك سريعا وبشكل حاسم حين يتم الكشف عن مشاكل، وأضاف "لا نعرف بعد ما إذا كان ذلك قد حصل مع تويوتا ولكن سيجري تحقيق فيه".

ورفض أوباما تأكيد ما إذا كانت شركة تويوتا تحركت بشكل بطيء فيما يتعلق بسحب السيارات، قائلا "لا نعرف بعد، ولا أريد أن أدلي برأي قبل التحقيق".

كما أعرب عن أمله في أن تستمر تويوتا في عملها كشركة ضخمة رغم الأزمة الحالية، قائلا إن "من الواضح أن تويوتا كانت صانعة سيارات مذهلة لمدة طويلة، وأظن أنها ستستمر في ذلك رغم الأزمة الأخيرة".

وكانت تويوتا سحبت أكثر من ثمانية ملايين سيارة من الولايات المتحدة وحول العالم بسبب مشاكل في دواسة الوقود, كما أعلنت عن سحب مئات الآلاف من طرزها الهجينة بسبب مشاكل في نظام المكابح.

وتواجه تويوتا تبعات قانونية ستكلفها مليارات الدولارات حيث يستعد 22 مكتب محاماة من 16 ولاية توحيد الجهود للمطالبة بتعويضات للمستهلكين بعد تراجع قيمة إعادة بيع سياراتهم.

المصدر : وكالات