أعباء قانونية ستكلف تويوتا المليارات
آخر تحديث: 2010/2/12 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/12 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/28 هـ

أعباء قانونية ستكلف تويوتا المليارات

سمعة تويوتا تأثرت سلبا بعدما اتهمت بالتهاون في التصدي لمشاكل سياراتها (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن شركة تويوتا اليابانية التي استدعت حتى الآن أكثر من ثمانية ملايين سيارة لعيوب خاصة في نظامي السرعة والمكابح، تواجه تبعات قانونية ستكلفها مليارات الدولارات بينما تتراكم الدعاوى القضائية ضدها.
 
وأشارت الصحيفة إلى عشرات الدعاوى التي رفعت حتى الآن ضد الشركة في الولايات المتحدة من متضررين من حوادث خلفت جرحى أو قتلى جراء تلك العيوب التي أدت إلى إيقاف إنتاج وتسويق عدة طرز من سيارات الشركة هناك.
 
ثمن باهظ
ونقلت الصحيفة التي نشرت صورة لأميركي كسرت عنقه في حادث سير بعد تغير مفاجئ لسرعة سيارته -وهي من أحد طرز تويوتا- عن محامين وخبراء قانون أميركيين قولهم إن تلك الدعاوى التي تشمل المطالبة بتعويضات ستكلف تويوتا مبالغ كبيرة ربما تكون الأكبر في تاريخ صناعة السيارات.
 
وأشارت إلى أن التكلفة غير المسبوقة على الأرجح للدعاوى المرفوعة حاليا ستضاف إلى تكلفة استدعاء ذلك العدد الكبير من السيارات من مختلف أنحاء العالم, خاصة من أميركا وأوروبا واليابان نفسها.
 
دواسة سرعة منزوعة من سيارة
كامري التي تنتجها تويوتا (الفرنسية)
وكانت تويوتا قد أعلنت مؤخرا أن استدعاء ملايين السيارات التي يشتبه في أن بها عيوبا خطيرة في دواسات السرعة أو المكابح، سيكلفها مبدئيا ملياري دولار.
 
ونقلت لوس أنجلوس تايمز عن أستاذ القانون الأميركي مارشال شابو قوله إنه ربما سيتعين على تويوتا أن تدفع قسما من أي تعويضات تحكم بها المحاكم عن حوادث جرى التأكد من أنها نتجت عن عيب في سيارة الشركة.
 
وأشارت إلى أن شركات التأمين قد تقلص قيمة التأمين على سيارات تويوتا ولكزس التي تتعرض لحوادث، وهو ما سيساهم في زيادة الأعباء المالية على أكبر شركة في العالم من حيث المبيعات.
 
ومن الأمثلة التي ساقتها الصحيفة على الملاحقات القضائية في الولايات المتحدة, تشكيل فريق يضم ممثلين عن 22 شركة خدمات قانونية في 16 ولاية أميركية.
 
ويقود أستاذ القانون تيم هاوارد الفريق الذي يسعى إلى إلزام الشركة اليابانية بدفع تعويضات لمستخدمي سياراتها في الولايات المتحدة لتهاوي قيمة تلك السيارات لدى بيعها.
 
وقال هاوارد للصحيفة إنه في مثل هذه الحالة يسهل إثبات الضرر أمام القضاة الأميركيين, مقدرا التعويضات التي يمكن أن تدفعها الشركة عن هبوط قيمة نحو ستة ملايين سيارة استدعيت من السوق الأميركية بنحو 2.1 مليار دولار.
 
ووصف هاوارد وقانونيون آخرون الملاحقات الجارية ضد تويوتا بأنها يمكن أن تكون من بين أكبر القضايا في أميركا بعد القضية التي رفعت قبل سنوات ضد شركات التبغ التي حكم عليها دفع تعويضات للمتضررين بلغت 20 مليار دولار.
 
ونقلت عن قانوني آخر قوله إن معرفة القضاة الذين سيفصلون في الدعاوى المرفوعة ضد تويوتا, من العوامل التي لا تصب في صالح الشركة.
 
رئيس تويوتا أكيو تويودا (رويترز-أرشيف)
الشفافية لاستعادة الثقة
في هذه الأثناء, قالت صحيفة يوري شيمبون اليابانية الجمعة إن تويوتا ستكشف عن كل العيوب التي يجري التأكد منها بعد تلقي شكاوى من مستخدمي سياراتها.
 
وقالت إن هذا التحرك يرمي إلى استعادة ثقة الجمهور في الشركة. ووفقا لليومية اليابانية, فإن تويوتا قد تصبح أول شركة تكشف معلومات تتعلق بكل عيوب التصنيع في سياراتها حتى لو كان ذلك في غلق الأبواب أو تحريك المقاعد.
 
ولا تلزم القوانين تويوتا بإبلاغ السلطات عن مثل تلك المشاكل التي يتولى تسويتها وكلاء الشركة أو من خلال تغيير الأجزاء المتسببة في تلك المشاكل.
 
وتابعت الصحيفة اليابانية أن رئيس تويوتا أكيو تويودا سيشرح السياسة الشفافة الجديدة للشركة عندما يزور الولايات المتحدة مطلع مارس/آذار المقبل.
 
وقالت الشركة إن تويودا سيسافر إلى واشنطن مطلع الشهر المقبل على الأرجح بدلا من الموعد الأصلي يوم 10 فبراير/شباط الحالي.
 
وعزت التأجيل إلى موجة الثلوج التي تضرب الساحل الشرقي الأميركي.
ولم تجزم الشركة بغياب رئيسها عن جلسة استماع بالكونغرس مخصصة لمشاكل تويوتا من المقرر عقدها يوم 24 من الشهر الحالي. 
المصدر : وكالات,لوس أنجلوس تايمز

التعليقات