شركة بيجو سيتروين أكدت أنها ستسحب سيارات بسبب عيب  في دواسات السرعة (الفرنسية)

أكدت شركة بيجو سيتروين الفرنسية للسيارات أنها منيت بخسائر كبيرة خلال العام الماضي, كما تراجعت مبيعاتها متأثرة بهبوط الطلب العالمي بفعل الأزمة المالية العالمية.
 
وقالت الشركة في بيان إنها تكبدت خسائر بقيمة 1.16 مليار يورو (1.6 مليار دولار) في العام الماضي, كما تراجعت مبيعاتها بنسبة 10.9% مقارنة بالعام السابق عليه لتصل قيمتها إلى 48.42 مليار يورو (66.5 مليار دولار).

وأشارت الشركة إلى أن النتائج التي تحققت خلال السنة الماضية تعكس تأثير الأزمة الاقتصادية مع هبوط مبيعاتها العالمية بنسبة 2.2% ليصل حجمها إلى ثلاثة ملايين و188 ألف سيارة في سوق تراجعت إجمالا بنسبة 3.1%.
 
ومقابل التراجع السنوي، انتعش نشاط الشركة في النصف الثاني من العام الماضي بعد أن تحسنت أوضاع السوق العالمية, حيث زادت المبيعات بنسبة 2.6% بعد هبوط بنسبة 21.6% في النصف الأول من العام.
 
من جهة أخرى قال رئيس الشركة فيليب فارين إن من المتوقع أن تظل ظروف السوق صعبة في 2010 مع تراجع السوق الأوروبية بنسبة 9%، وقال إنه ينبغي أن نستمر في زيادة حصصنا السوقية ونواصل زخم طرح طرز جديدة".

وكانت مجموعة بيجو سيتروين الفرنسية أكدت اعتزامها سحب بعضِ الطرز من سياراتها المطروحة في السوق التي أنتجت في التشيك في مصنع مشترك مع شركة تويوتا اليابانية.

وأشارت المجموعة إلى أن السحب يتوقع أن يشمل نحو مائة ألف سيارة بيجو 107 إس وستروين (سي 1 إس) بسبب خلل في دواسات السرعة قد تهدد سلامة السائقين.

ويتم إنتاج كلا النموذجين في مشروع (تويوتا بيجو ستروين للسيارات) المشترك الذي يقوم بإنتاج مائتي ألف سيارة سنويا بمصنع في التشيك.

المصدر : الألمانية