ركود في صناعة الأدوية البريطانية
آخر تحديث: 2010/2/1 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/1 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/17 هـ

ركود في صناعة الأدوية البريطانية

خطة إعادة هيكلة جي أس كي الثالثة منذ 2007 (الأوروبية)

امتدت آثار الركود الاقتصادي لتشمل معظم قطاعات الإنتاج ببريطانيا. وكانت الصناعات الدوائية إحدى ضحايا الركود. وسيتم الإعلان هذا الأسبوع عن فقدان 12 ألف وظيفة في هذه الصناعات.
 
وقالت صحيفة تايمز اللندنية إن شركة غلاكسو سميث كلاين (جي أس كي) ستعلن يوم الخميس القادم عن خطة لإعادة الهيكلة وعن خسارة أربعة آلاف وظيفة نصفها في مراكز البحث والتطوير.
 
وتوظف الشركة 99 ألف شخص منهم 16 ألفا في بريطانيا التي يتوقع أن تشهد أكبر خفض للوظائف بالشركة التي تمتلك ستة مراكز للبحث والتطوير.
 
ويجيء إعلان جي أس كي بعد الخطوة التي اتخذتها شركة أسترا زينكا الأسبوع الماضي بخفض عدد العاملين فيها بمقدار ثمانية آلاف وظيفة منها 3500 وظيفة في مراكز البحث والتطوير.
 
وتعتبر خطة إعادة هيكلة جي أس كي الثالثة منذ 2007 وستزيد المخاوف في شركة الأبحاث الطبية بأن الركود بدأ يؤثر في الوظائف العلمية والتقنية العالية القيمة في بريطانيا.
 
وسيأتي الإعلان عن الخطة عند الكشف عن أرباح 2009 التي يتوقع محللون أن تصل إلى 8.5 مليارات جنيه إسترليني (13.5810 مليار دولار). وسيؤدي خفض التكلفة إلى زيادة التوفير من خفض النفقات من 1.7 مليار جنيه التي أعلن عنها قبل عام إلى أكثر من ملياري دولار.
 
وتعكس خسارة الوظائف في قطاع البحث الطبي عدم شعور صناعة الأدوية بالراحة إزاء خسارة العائدات من مجموعة من الأدوية بعد انتهاء فترة امتياز براءة الاختراع.
 
وبدأت شركات الأدوية في التوجه إلى آسيا لإنشاء مراكز أبحاث. وبدأت جي أس كي منذ 2007 تركز على ثلاثة قطاعات وهي الأمصال والرعاية الصحية للمستهلكين والأسواق الناشئة.
 
ويعكس التركيز على منتجات المستهلكين والأسواق الناشئة قلق الشركة من التعرض لتقليص الإنفاق وانخفاض المبيعات.
المصدر : تايمز

التعليقات