أظهر استطلاع أجرته منظمة الشفافية الدولية أن العالم يزداد فسادا.

وقالت المنظمة إن نتائج استطلاع تحديد مقياس الفساد العالمي للعام 2010 بينت أن 6 من كل 10 أشخاص في العالم يرون أن الفساد شهد تزايدا خلال السنوات الأخيرة، في حين قال شخص واحد من كل أربعة إنه دفع رشى في العام الماضي.

 

يشار إلى أن مقياس الفساد 2010 يجمع تجارب وآراء أكثر من 91 ألفا و500 شخص في 86 بلدا، مما يجعل منه استطلاع الرأي الأكثر شمولا عن هذه الظاهرة.

 

وتبين أن الآراء بشأن الفساد كانت أكثر سلبية في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية حيث أعرب 73% و67% على التوالي عن اعتقادهم بأن نسبة الفساد ارتفعت خلال السنوات الثلاث الماضية.

 

وتبين أن أكثر من 20 بلداً سجلت تزايدا في نسبة الرشى منذ العام 2006، ولكن الارتفاع الأكبر كان في تشيلي وكولومبيا وكينيا ومقدونيا ونيجيريا وبولندا وروسيا والسنغال وتايلند.

 

وتحدث شخص من كل اثنين في أفريقيا جنوب الصحراء عن دفع رشوة، وهي نسبة أكثر من أي مكان آخر في العالم.

 

وبعد أفريقيا جنوب الصحراء التي قدرت نسبة الفساد فيها بـ56%، جاءت منطقة الشرق الأوسط بنسبة 36%، مع العلم أن الفساد أكثر استشراء في العراق بـ56%، ومن ثم الدول المستقلة حديثا 32% فأميركا اللاتينية 23%. أما دول البلقان وتركيا فبلغت نسبة الفساد فيها 19%، مقابل 5% في كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

 

وتبين أن الفقراء أكثر ميلاً من الأثرياء لدفع رشى مقابل الحصول على خدمات أساسية مثل التعليم.

 

وأوضح الاستطلاع أن قلة يثقون في حكوماتهم وسياسييهم وأن 8 من كل 10 يقولون إن الأحزاب السياسية فاسدة أو فاسدة جدا، في حين أن نصف المستطلعين يقولون إن ما تفعله حكوماتهم لكبح الفساد ليس فعالا.

المصدر : وكالات