إيران والهند تبحثان أزمة النفط بينهما
آخر تحديث: 2010/12/31 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/31 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/26 هـ

إيران والهند تبحثان أزمة النفط بينهما

المركزي الهندي طالب بتسوية المعاملات مع طهران خارج اتحاد المقاصّة الآسيوي
 (الفرنسية-أرشيف)

يجتمع مسؤولون من البنكين المركزيين الإيراني والهندي اليوم في مومباي الهندية سعيا للتوصل إلى اتفاق للإبقاء على تجارة النفط جارية فيما بين البلدين.

وكان بنك الاحتياطي الهندي (البنك المركزي) قرر قبل أسبوع أنه لم تعد ممكنة تسوية مدفوعات تجارة النفط لإيران عن طريق نظام اتحاد المقاصة الآسيوي الذي تديره البنوك المركزية. يشار إلى أن هذا النظام معتمد منذ سبعينيات القرن الماضي.

ويضم اتحاد المقاصة الآسيوي البنوك المركزية لكل من الهند وبنغلاديش وجزر المالديف وميانمار وإيران وباكستان وبوتان ونيبال وسريلانكا.

ووسع المركزي الهندي الإجراء ليشمل جميع المعاملات الجارية، غير أن طهران رفضت بيع النفط خارج هذا النظام.

وتعليقا على الأزمة، أشار وكيل وزارة النفط الهندية أس سنداريشان أمس إلى أن بلاده وإيران قد تتفقان على تسوية الصفقات بالريال الإيراني أو بأي عملة أخرى مثل الين الياباني.

وتريد نيودلهي الموازنة بين احتياجاتها المتزايدة من الطاقة ومصالحها الدبلوماسية، كما يأمل مسؤولون وتجار هنود التوصل إلى حل سريع لخلاف على المدفوعات يمكن أن يعطل نحو 13% من واردات الهند من النفط، ويترك المصافي تتهافت على مصادر بديلة ستكون أكثر تكلفة للخام.

وتستورد الهند نحو 400 ألف برميل من النفط الإيراني يوميا، مقابل ما يربو على 12 مليار دولار سنويا، وهو ما يجعل إيران ثاني أكبر مزود للهند بالنفط بعد السعودية.

يذكر أن البيت الأبيض أشاد الأربعاء الماضي بتحرك البنك المركزي الهندي للتشدد في التجارة مع إيران، مشيرا إلى أنه يأتي بعد أقل من شهرين من زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للهند.

وتريد واشنطن -التي تفرض عقوبات واسعة على طهران- أن توقف الحكومات التعامل مع إيران بسبب برنامجها النووي.

المصدر : رويترز

التعليقات