الأزمة المالية زادت عدد الفقراء في الولايات المتحدة (أرشيف)

كشفت دراسة اقتصادية أميركية عن تزايد الفجوة بين الأغنياء والفقراء في أكبر اقتصاد بالعالم. وقال معهد السياسة الاقتصادية إن الفجوة الحالية هي الأكبر منذ بدء إجراء هذا المسح في العام 1962.

وبحسب المعهد فإن 1% من الأسر الأميركية تمتلك ثروة تعادل 225 ضعف ما تملكه الأسر المتوسطة. وكان المعدل عند 125 ضعفا فقط في ستينيات القرن الماضي.

وأثرت الأزمة المالية العالمية الأخيرة حيث زادت عدد الفقراء بأميركا ورفعت معدل البطالة، كما تركت أثرا على طبقة الأثرياء، ففي عام 2009 بلغ متوسط ما تملكه نسبة الـ1% الأغنى 14 مليون دولار، وهو رقم يقل عن نظيره في عام 2007 بنسبة 27%.

لكن التأثير كان أكبر على الأسر العادية حيث تراجع متوسط أرصدة هذه الفئة بنسبة 41% ليبلغ 62.2 ألف دولار.

ويتضمن حساب أرصدة الأسر في الدراسة التي أجراها المعهد ملكية المنازل. وعانى المواطن الأميركي العادي من آثار تراجع أسعار العقارات أكثر من طبقة الأغنياء.

المصدر : الألمانية