8.9 مليون شخص يتلقوم معونات البطالة في الولايات المتحدة  (الفرنسية-أرشيف)

أظهر تقرير حكومي الخميس ارتفاع الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الأميركية بشكل أكبر من المتوقع في الأسبوع الماضي, إلا أن المؤشرات العامة تظهر أن سوق العمل بدأت تستعيد قدرتها على التوظيف.
 
وقالت وزارة العمل في تقرير لها إن عدد الطلبات الجديدة للحصول على مساعدات البطالة ارتفع خلال الأسبوع الماضي بمعدل 26 ألفا إلى 436 ألف طلب, وتم تنقيح طلبات الأسبوع السابق لتظهر انخفاضا بمقدار 31 ألفا إلى 410 آلاف طلب.
 
وسجل متوسط أربعة أسابيع -الذي يعد مؤشرا أفضل على اتجاهات سوق العمل- تراجعا بواقع 5750 طلبا إلى 431 ألفا، وهو أدنى مستوياته منذ أوائل أغسطس/آب 2008.
 
ويقول الاقتصاديون إن طلبات الحصول على إعانات البطالة تحتاج إلى البقاء لعدة أسابيع تحت معدل 425 ألفا للإشارة إلى معدلات توظيف قوية.

ويرى بعض الاقتصاديين أن الاقتصاد سيضيف نحو 180 ألف وظيفة في نوفمبر/تشرين الثاني, في حين يتوقع آخرون إضافة 145 ألف وظيفة.
 
وأضاف الاقتصاد الأميركي 151 ألف وظيفة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكانت الشركات الخاصة هي المسؤولة عن جميع الوظائف, ولكن الزيادة في التوظيف لا تزال غير قوية بما يكفي لخفض معدل البطالة، إذ ظلت عالقة عند 9.6%.
 
كما أظهر تقرير وزارة العمل أن عدد الأشخاص المستمرين في تلقي مساعدات البطالة ارتفع إلى 4.3 ملايين خلال الأسبوع المنتهي يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, ولا يشمل ذلك الملايين الذين أضيفوا إلى برامج إعانة البطالة الموسعة التي أقيمت خلال فترة الركود.
 
ويتلقى 8.9 ملايين شخص معونات البطالة، بما في ذلك 4.9 ملايين من خلال برامج الاستفادة الموسعة الممولة اتحاديا, والتي توفر ما يصل إلى 99 أسبوعا من الإعانات.
 

ومع انتهاء برامج الاستفادة الموسعة بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني سيفقد بذلك نحو مليوني شخص هذه الإعانات في ديسمبر/كانون الأول الجاري إذا لم يتم تمديد هذا البرنامج.

المصدر : وكالات