الرئيس الصيني هو جنتاو وعد البرتغال بالمساعدة أثناء زيارة لشبونة (الفرنسية–أرشيف)


قالت البرتغال إن الصين تعهدت بمساندة جهودها من أجل الخروج من الأزمة المالية، وتجنب مساعدات إنقاذ أوروبية.

 

وذكر وزير المالية فيرناندو تيكسيرا دوس سانتوس بعد زيارة إلى بكين دامت يومين أن الحكومة الصينية تعتزم تعزيز علاقاتها المالية والاستثمارية والتجارية مع بلاده.

 

وكانت زيارة دوس سانتوس الثانية، خلال ثلاثة أشهر للصين بعد أن زار أيضا البرازيل التي تشهد نموا اقتصاديا، لتسويق سندات الحكومة.

 

ويتوقع محللون أن تكون البرتغال التالية في التعرض لأزمة مالية وتضطر لطلب معونة أوروبية لإنقاذها بعد اليونان وأيرلندا. لكن الحكومة تؤكد أنها تستطيع التغلب على مشكلاتها المالية دون الحاجة للدعم.

 

ووعد الرئيس الصيني هو جنتاو البرتغال بالمساعدة أثناء زيارة إلى لشبونة الشهر الماضي كجزء من خطتها لدعم وجودها الاقتصادي بأوروبا الغربية.

 

وتأمل البرتغال في خفض عجز موازنتها إلى 4.6% من الناتج المحلي الإجمالي العام القادم بعد أن وصل إلى 9.6% العام الماضي، وكان رابع أكبر عجز بمنطقة اليورو بعد اليونان وأيرلندا وإسبانيا. 

المصدر : أسوشيتد برس