منطقة اليورو المؤلفة من 16 دولة تشهد تعافيا متأنيا (الفرنسية-أرشيف)

حثت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يوم الاثنين منطقة اليورو على تعزيز العمل من أجل التعامل مع أزمة الديون التي أثرت على عدد من دول المنطقة المؤلفة من 16 دولة، مشيرة إلى أن المنطقة تشهد تعافيا متأنيا.

وفي أحدث تقرير لها عن المنطقة -التي تتخذ من اليورو عملة رسمية لها- توقعت المنظمة أن ينمو الاقتصاد فيها بمعدل 1.7% هذا العام قبل أن يتسارع إلى 2% العام المقبل.

وأوضح التقرير أن منطقة اليورو تتمتع بتعاف متدرج ومستدام من الركود الشديد الذي أصابها العام الماضي، لكنها قالت إن وتيرة التعافي من المرجح أن تتراجع.

وعلى الرغم من مؤشرات عن نمو ضعيف هذا العام والعام القادم، فإن المنظمة ترى أن دول منطقة اليورو في حاجة إلى مواصلة العمل على شؤونها المالية وتنقيحها.

ويأتي تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في وقت يبحث القادة الأوروبيون هذا الأسبوع إجراءات جديدة للحيلولة دون انتشار أزمة الديون التي ضربت بالفعل اليونان وأيرلندا وانتقلت إلى دول أعضاء أخرى بمنطقة اليورو.

وساندت المنظمة توجه قادة الدول الأوروبية لاعتماد آلية جديدة لإدارة الأزمات المالية التي قد تصيب المنطقة في المستقبل.

وسيبحث الزعماء الأوروبيون خطوات إنشاء آلية استقرار أوروبية دائمة تحل محل نظام الإنقاذ المؤقت البالغ قيمته 750 مليار يورو (993 مليار دولار) والذي أنشئ في مايو/أيار الماضي.

المركزي الأوروبي زاد مشترياته من سندات الخزانة الأوروبية (الأوروبية-أرشيف)
شراء سندات
من جهة أخرى أظهرت البيانات الصادرة أمس عن البنك المركزي الأوروبي تكثيف البنك تحركاته من أجل تهدئة مخاوف أسواق المال واحتواء أزمة الديون السيادية الأوروبية من خلال شراء المزيد من سندات الدول المثقلة بالديون الأعضاء في منطقة اليورو.

وبلغت قيمة مشتريات البنك من سندات الخزانة خلال الأسبوع الماضي نحو 2.76 مليار يورو (3.56 مليارات دولار) مقابل 1.97 مليار يورو و1.35 مليار يورو خلال الأسبوعين السابقين.

واستهدفت المشتريات بشكل خاص مساندة سندات دول منطقة اليورو ذات الوضع المالي الضعيف مثل البرتغال وأيرلندا واليونان.

وتعليقا على مشتريات السندات، قال المحلل الاقتصادي مارتن فان فلايت إن حجم المشتريات جاء أقل من التوقعات.

ورجح أن يعاود البنك المركزي لعب دوره كملاذ أخير لسندات الدول المتعثرة اقتصاديا من خلال شراء كمية أكبر من السندات.

المصدر : وكالات