احتفلت قطر اليوم ببلوغها ولأول مرة مستوى إنتاج 77 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا، لترسخ بذلك مكانتها بصفتها المنتج الأول للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وقد دشن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني احتفالا رسميا بهذه المناسبة في مدينة راس لفان الصناعية، شارك فيه 1200 شخصية يمثلون رؤساء شركات الطاقة العالمية الكبرى، وكبار مسؤولي البنوك التي مولت مشروعات الطاقة في قطر، وكبار المسؤولين العالميين في قطاع التسويق.

وينتظر أن تتضاعف إيرادات قطر من الغاز الطبيعي بعد وصولها هذا المستوى من الإنتاج، مقابل معدل إنتاج قدر 35 مليون طن سنويا في السنوات الخمس الماضية.

وتمكنت قطر من الوصول إلى هذا الإنجاز في إنتاجها للغاز المسال باعتماد وتطوير تقنيات مبتكرة ساهمت في التقليل من استخدام الطاقة في كل مراحل إنتاج الغاز الطبيعي المسال والتخفيف من آثاره البيئية السلبية.

وتضطلع شركتا "قطر غاز" و"راس غاز" بعمليات إنتاج الغاز المسال، وينتظر أن يصل إنتاج الأولى في نهاية العام الجاري إلى 42 مليون طن سنويا، في حين سيصل إنتاج راس غاز إلى 36.3 مليون طن سنويا.

قطر تحتل المرتبة الأولى عالميا في صناعة الغاز المسال

عقود
وأبرمت قطر عقودا لتصدير الغاز الطبيعي المسال إلى 23 بلداً في القارات الخمس على مدى 25 عاماً، وستستخدم عائداته في التنمية الاقتصادية للبلاد وتطوير البنية التحتية.

ويتم إنتاج الغاز المسال القطري عبر 14 خطا للإنتاج، منها ستة تعتبر من أكبر خطوط الإنتاج في العالم.

ويساهم حقل الشمال بمعظم الإنتاج القطري للغاز، واكتشف الحقل عام 1971 ويبلغ احتياطي الغاز القابل للاستخراج منه أكثر من 900 تريليون قدم مكعّب، ويمثل 20% من احتياطي الغاز العالمي، مما يجعله أكبر حقل للغاز الحرّ في العالم.



تجدر الإشارة إلى أن قطر تحتل حاليا المرتبة الثالثة عالميا من حيث الاحتياطي المؤكد من الغاز الطبيعي بعد روسيا وإيران.

المصدر : وكالات,الجزيرة