البدري: أوبك لا تسعى لزيادة أسعار النفط إلى مستوى مائة دولار للبرميل (الأوروبية)

قرر وزراء نفط منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الإبقاء على سقف الإنتاج دون تغيير وذلك خلال اجتماعهم الذي عقد السبت في العاصمة الإكوادورية كيتو.

وأكد الأمين العام لأوبك عبد الله البدري أن المنظمة لا تسعى لزيادة أسعار النفط إلى مستوى مائة دولار للبرميل، مشيرا إلى أن أوبك ستتدخل بزيادة الإنتاج في حال نقص المعروض.

ولفت إلى أن هناك عوامل لا تتحكم فيها المنظمة تؤثر على أسعار الخام في السوق، مرجعا ارتفاع الأسعار في الآونة الأخيرة إلى تعاملات المضاربين.

ويأتي اجتماع وزراء أوبك في وقت تحوم فيه أسعار النفط العالمية حول مستوى تسعين دولارا للبرميل، مسجلة أعلى مستوى لها في أكثر من عامين.

من جهته أوضح وزير النفط السعودي علي النعيمي في تصريح للصحفيين بعد الاجتماع أن بلاده لا تزال تفضل نطاقا سعريا للنفط بين 70 و80 دولارا للبرميل مؤكدا بذلك على سياسة المملكة المعلنة منذ عامين.

واتهم النعيمي وسائل الإعلام بإثارة السوق من خلال أسلوبها في متابعة أسعار النفط وإصرارها على معرفة حجم إنتاج المنظمة ومستوى الإمدادات في السوق.

ودعت فنزويلا من جانبها إلى سعر 100 دولار لبرميل النفط، وقالت إن على أوبك ألا ترفع الإنتاج ثانية حتى نهاية 2011. واعتبر وزير النفط الإيراني مسعود مير كاظمي أن الطلب العالمي على النفط "ليس جيدا" وأن "الأسعار الاسمية جيدة لكن الأسعار الحقيقية ليست كذلك".

وبذلك تبقي أوبك نظريا على مستوى إنتاجها الحالي وهو 24.8 مليون برميل يوميا الذي حددته في يناير/كانون الثاني من 2009 بغية مواجهة انهيار أسعار الخام بسبب قلة الطلب عليه جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية حينها.

وتجدر الإشارة إلى أن أعضاء أوبك غالبا ما يتجاوزون الحصص المقررة، ففي الشهر الماضي سجل متوسط إنتاج أوبك 29.1 مليون برميل في اليوم متراجعا بـ70 ألف برميل يوميا عن متوسط إنتاج أكتوبر/تشرين الأول.



النعيمي: السعودية لا تزال تفضل نطاقا سعريا للنفط بين 70 و80 دولارا (الأوروبية-أرشيف)
العرض والطلب
وقالت أوبك إن المعروض الحالي من النفط في الأسواق يغطي الطلب ويفيض مشيرة إلى أن مخزونات الدول الصناعية الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تبلغ مستوى مرتفعا يغطي 60 يوما من الطلب الآجل.

غير أن وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة في مجال الطاقة إلى الدول الصناعية الكبرى المستهلكة للطاقة قالت الجمعة إن الطلب العالمي يرتفع بأسرع من المتوقع مدعوما بموجة مبكرة من الطقس البارد.

وقررت أوبك في ختام اجتماعها أن يتولى الرئاسة الدورية للمنظمة وزير النفط الإيراني مسعود مير كاظمي من وزير النفط الإكوادوري ولسون باستور اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني المقبل.

وسيكون الوزير الإيراني مسؤولا عن الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ للمنظمة إذا تطلب الأمر ذلك قبل اجتماعها القادم المقرر في الثاني من يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات