إيران تتوقع نمو الطلب على الغاز وبالتالي زيادة أسعاره (الأوروبية-أرشيف)

أعرب مندوب إيران الدائم لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد علي خطيبي عن أمله في نمو نفوذ منتدى الدول المصدرة للغاز الطبيعي خلال السنوات العشر المقبلة ليضاهي نفوذ أوبك.

وينظر للمنتدى الذي من المقرر أن يعقد اجتماعا في العاصمة القطرية الدوحة غدا الخميس على نطاق واسع باعتباره منتدى للنقاش لا يستطيع مضاهاة نفوذ أوبك.

غير أن خطيبي توقع خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة همشهري الإيرانية أن تتغير الصورة السلبية عن المنتدى، مشيرا إلى أن أوبك استغرقت عشر سنوات لتعزز نفوذها في سوق النفط.

ورجح المسؤول الإيراني أن يحقق المنتدى نجاحا في تعزيز نفوذه في سوق الغاز الطبيعي في فترة أقصر من تلك التي استغرقتها أوبك لتصبح صاحبة نفوذ في سوق النفط.

واعتبر أن أحد العوامل للحكم على نجاح المنتدى هو قدرته على إدارة سوق الغاز وزيادة منفعة الدول الأعضاء.

وعن تخمة معروض الغاز في الأسواق حاليا، توقع خطيبي انتهاءها على مدى السنوات الخمس إلى العشر المقبلة، مرجحا في الوقت نفسه ارتفاع سعر الغاز.

وأوضح أنه بالأخذ في الاعتبار نمو استهلاك الغاز في العالم ومميزات هذا النوع من الطاقة على غيره، فإن سعر الغاز في المستقبل سيدور عند مستويات مماثلة لسعر النفط.

ووصف خطيبي المنافسة بين منتجي الغاز في الوقت الراهن بالسلبية، معتبرا أنها أدت إلى انخفاض سعر الغاز.

العطية اعتبر أن أفضل وسيلة لتحقيق الاستقرار في سوق الغاز هي الاتفاق على آلية لتسعيره (رويترز)
آلية لتسعير الغاز
وجددت قطر الدعوة أمس لمصدري الغاز الطبيعي إلى وضع آلية لربط تسعير الغاز الطبيعي بأسعار النفط لضمان الاستقرار في السوق.

واعتبر نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الطاقة القطري عبد الله بن حمد العطية أنه إذا حصل اتفاق على تسعير الغاز فإن السوق ستكون مفتوحة للجميع, وإن ذلك سيكون أفضل وسيلة لتحقيق الاستقرار في السوق.

وأوضح أن ذلك من شأنه أن يضمن استمرار الإمدادات بدلا من اضطرار المصدرين لتغيير وجهات صادراتهم اعتمادا على عرض الأسعار.

 

وتحدد أسعار الغاز في الوقت الحالي عبر عقود طويلة الأجل بين البائع والمشتري أو في الأسواق الفورية.

وقطر هي مقر منتدى الدول المصدرة للغاز التي يتحكم أعضاؤها بنسبة 69% من الاحتياطيات العالمية المؤكدة من الغاز الطبيعي.

ولفت العطية لمزايا الغاز الطبيعي مقارنة بأنواع الوقود الأحفوري الأخرى التي ينبعث منها غاز ثاني أكسيد الكربون أكثر, متوقعا أن تتم زيادة التحول للغاز في ظل مطالب بالتوجه للتخفيف من تأثير الغازات المسببة للانحباس الحراري.

 

يشار إلى أن الطلب العالمي على الغاز انخفض بنسبة 2.1% في 2009 بسبب الركود الاقتصادي العالمي, وفقا لمنتدى الطاقة العالمي والاتحاد الدولي للغاز.

 

وتراجع الطلب من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 3.1%، غير أن الطلب الصيني على الغاز ارتفع بنسبة 25.9% في حين زاد بالهند بنسبة 9.4%.

المصدر : وكالات