غيثنر يستبعد تجدد الركود بأميركا
آخر تحديث: 2010/11/8 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/8 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/2 هـ

غيثنر يستبعد تجدد الركود بأميركا

غيثنر قال إن الاقتصاد الأميركي يتدرج نحو الأفضل (الفرنسية)

استبعد وزير الخزانة الأميركي الاثنين تجدد الركود الاقتصادي في بلاده رغم هشاشة النمو. وتحدث من جهة أخرى عن توافق محتمل في قمة مجموعة العشرين المقبلة بشأن سبل استعادة التوازنات الاقتصادية العالمية.
 
وقال الوزير تيموثي غيثنر في كلمة ألقاها في لقاء اقتصادي بنيودلهي إن وضع الاقتصاد الأميركي يتدرج نحو الأفضل, وتحدث عن تسارع محدود محتمل لوتيرة النمو وفقا لأحدث البيانات الاقتصادية.
 
وعلى هذا الأساس, اعتبر الوزير الأميركي أن احتمالات عودة الاقتصاد الأميركي إلى الركود –الذي خرج منه أواخر 2009- تقلصت كثيرا عما كانت عليه في الأشهر الاثني عشر الماضية.
 
وكان غيثنر –الذي يرافق أوباما في جولته الآسيوية- يشير إلى أحدث البيانات الحكومية التي نشرت الجمعة الماضية، وأظهرت ارتفاعا غير متوقع للوظائف بواقع 151 ألف وظيفة الشهر الماضي.
 
ورغم ذلك الارتفاع, فقد ظل معدل البطالة عند 9.6% للشهر الثالث على التوالي.
 
وفي وقت سابق, أشارت بيانات حكومية أيضا إلى نمو قطاع الصناعات التحويلية.
 
وتوقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم أن يتعزز النمو في الولايات المتحدة ودول أخرى متقدمة وصاعدة منها اليابان وروسيا, وذلك بخلاف فرنسا وبريطانيا والصين.
 
توافق
وفي تصريحاته اليوم بنيودلهي, توقع وزير الخزانة الأميركي تشكل توافق عريض في مجموعة العشرين بشأن إطار عمل للحد من الاختلالات التجارية العالمية.
 
وتطالب واشنطن بتصحيح تلك الاختلالات عبر تقليص الفوارق بين الفوائض التجارية العالمية لدول مثل الصين, والعجوزات التجارية لدول مثل أميركا.
 
ودعت واشنطن في وقت سابق إلى تحديد مستويات معينة للفوارق بين الفوائض والعجوزات التجارية, وهو ما اعترضت عليه الصين.
 
وسعى غيثنر اليوم إلى طمأنة الصين بهذا الشأن، حين شدد على أن الحد من الاختلالات التجارية لا يتضمن وضع أرقام لأنها ليست ممكنة اقتصاديا.
 
وأشار وزير الخزانة الأميركي إلى أن بلاده اقترحت إطار عمل يشمل مؤشرات إنذار مبكر من الفوائض والعجوزات الكبيرة, مؤكدا أن الصين تدعم مثل هذا الإطار.
 
وكانت دول قد أبدت اعتراضها على مقترح سابق بألا تتجاوز الاختلالات نسبة 4%. وينتظر أن تشهد قمة مجموعة العشرين يومي الخميس والجمعة خلافات بشأن جملة من القضايا الساخنة خاصة العملات والتجارة.
المصدر : وكالات

التعليقات