هو جينتاو (يسار) أثناء لقائه رئيس الوزراء البرتغالي (الفرنسية)

وعد الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم الأحد بدعم جهود البرتغال للتصدي للأزمة المالية، غير أنه أحجم عن التعهد بشراء سندات برتغالية كما كانت تأمل لشبونة.

وأكد جينتاو عقب لقائه رئيس وزراء البرتغال جوزيه سكراتس أنه سيشجع الشركات الصينية على الاستثمار في البرتغال لضمان زيادة كبيرة في حجم التجارة بين البلدين.

من جانبه قال سكراتس إن البلدين سيعملان معا لزيادة حجم التجارة إلى الضعفين بحلول 2015.

تجدر الإشارة إلى أن البرتغال العضو بمنطقة اليورو تواجه مشاكل مالية كبيرة جعلتها أفقر دول غرب أوروبا وذات مديونيات ضخمة بالإضافة إلى معدل بطالة وصل إلى 10%، وهو الأمر الذي يهدد بتعرضها لأزمة على غرار الأزمة اليونانية.

وكان وزير الخزانة البرتغالي كارلوس بينا أعرب عن أمله في أن تفعل الصين مع بلاده كما فعلت مع اليونان الشهر الماضي عندما عرضت على أثينا شراء بعض السندات لمساعدتها على التخلص من أزمتها المالية.

وتتوقع دوائر إعلامية ومراقبون أن يكون الرئيس الصيني طلب من لشبونة أن تقدم لبكين دعما سياسيا قبيل قمة مجموعة العشرين المزمع عقدها في الـ11 والـ12 من الشهر الجاري في مقابل الدعم المالي الذي ستقدمه بلاده للبرتغال.

يشار إلى أن الصادرات البرتغالية إلى الصين حققت ارتفاعا خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري بنسبة 66% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى 483.5 مليون دولار.

في المقابل ارتفعت الصادرات الصينية للبرتغال خلال نفس الفترة بنسبة 39% لتصل إلى 1.65 مليار دولار.

المصدر : وكالات