أسعار الفط صعدت بقوة مستفيدة من تراجع الدولار (رويترز-أرشيف)

قفزت أسعار النفط الجمعة إلى أعلى مستوى لها في عامين, وحققت أسواق الأسهم في آسيا مكاسب قوية لليوم الثاني على التوالي مدعومة بقرار مجلس الاحتياطي الأميركي ضخ مئات مليارات الدولارات لتعزيز الانتعاش الاقتصادي المهدد بأزمة جديدة.
 
وارتفع سعر عقود الخام الأميركي الخفيف تسليم ديسمبر/كانون الأول المقبل خلال التعاملات الآسيوية أكثر من نصف دولار إلى نحو 87.18 دولارا للبرميل, وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها هذا المستوى منذ 9 أكتوبر/تشرين الأول 2008.
 
كما أن سعر عقود خام القياس الأوروبي (مزيج برنت) ارتفع بالقيمة ذاتها تقريبا، مقتربا من 89 دولارا للبرميل.
 
ويقول الخبراء إن قرار البنك المركزي الأميركي شراء سندات خزانة بقيمة 600 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية القادمة لدعم النمو البطيء، يجعل الأسهم أكثر جاذبية للمستثمرين.
 
كما يقبل المستثمرون على النفط بعد التراجع الكبير للدولار الذي كان أحد العوامل الرئيسية لصعود أسعار الذهب الأسود وسلع أساسية أخرى.
 
وقال بنك الكومنولث في أستراليا إن إقبال المستثمرين على المخاطرة من بين العوامل التي جعلت أسعار النفط تبلغ ذلك المستوى المرتفع.
 
بورصة نيويورك أغلقت الخميس عند أعلى مستوى لها منذ ما يزيد عن عامين (الفرنسية)
أسواق منتعشة
واقتفت أسواق الأسهم الآسيوية اليوم آثار البورصة الأميركية التي كانت أغلقت الخميس مرتفعة عقب قرار المركزي الأميركي ضخ سيولة كبيرة لتحفيز الاقتصاد.
 
وصعد مؤشر داو جونز القياسي أمس نحو 2% ليبلغ أعلى مستوى له منذ ما قبل انهيار بنك ليمان براذرز الاستثماري الأميركي في سبتمبر/أيلول 2008, وهو الانهيار الذي أعقبته مباشرة الأزمة المالية.
 
وفي اليابان, أغلق مؤشر نيكي القياسي اليوم مرتفعا 2.9% ليحقق بذلك أكبر مكاسب أسبوعية له في عام.
 
وحققت بورصة طوكيو تلك المكاسب القوية بفضل إقبال المستثمرين على المخاطرة, وهو ما رفع أسعار الأسهم والسلع الأولية.
 
كما ارتفع مؤشرا بورصتي شنغهاي وهونغ كونغ الصينيتين بمعدل فاق 1%, في حين ارتفعت المؤشرات في بورصات الهند وأستراليا وسنغافورة وكوريا الجنوبية بمعدلات بلغت 2% في الأخيرة.
 
أما الدولار الذي تراجع بقوة عقب الإعلان الصادر عن مجلس الاحتياطي الأميركي بشأن جولة التحفيز الاقتصادي الجديدة, فقد ارتفع بصورة طفيفة مقابل اليورو والين الياباني في تعاملات حذرة بالأسواق الآسيوية في ظل ترقب لبيانات تصدرها اليوم وزارة العمل الأميركية عن البطالة. ويتوقع على نطاق واسع أن تكون البيانات المرتقبة مخيبة للآمال.
 
وانخفض سعر صرف اليورو اليوم إلى 1.41 دولار من 1.42 دولار, كما تراجع سعر صرف الين إلى 80.78 ينا مقابل الدولار من 80.71 في وقت سابق.

المصدر : وكالات