ألمانيا تنتقد خطة الحفز الأميركية
آخر تحديث: 2010/11/5 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/5 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/29 هـ

ألمانيا تنتقد خطة الحفز الأميركية

شويبله: قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي غير مفهوم (الأوروبية-أرشيف)


انتقد وزير المالية الألماني وولفغانغ شويبله بشدة خطة الحفز الاقتصادي الأميركية الجديدة التي سينفذها مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) بهدف إنعاش الاقتصاد.
 
وقال تعليقا على إعلان البنك المركزي الأميركي أنه سيضخ 600 مليار دولار للمساعدة في خفض أسعار الفائدة ودفع النمو الاقتصادي "مع كل الاحترام.. لدي انطباع بأن الولايات المتحدة الأميركية في حيرة من أمرها".
 
ووصف شويبله القرار الأميركي بأنه "غير المفهوم"، قائلا إن المشكلات الأميركية ليس سببها نقص السيولة، وأضاف "عندما نقول إننا سنضخ الآن 600 مليار دولار فإن هذا لن يحل المشكلة".
 
وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن من أهداف خطة الحفز الأميركية الجديدة خفض سعر صرف الدولار مقابل اليورو الذي وصل إلى 1.42 دولار يوم الخميس.
 
وزاد سعر صرف اليورو بنسبة 20% مقابل الدولار منذ أوائل يونيو/حزيران الماضي، مما أثار المخاوف إزاء الصادرات من دول الاتحاد الأوروبي الستة عشر.
 
كما انتقد شويبله سياسة الولايات المتحدة الخاصة بأسواق النقد، وقال إن أوروبا ترغب في نزع فتيل النزاع القائم حاليا بين الولايات المتحدة والصين فيما يسمى حرب العملات، وأوضح أنه كان هناك انطباع بأن واشنطن تصرفت بنفس الطريقة التي تصرفت بها الصين.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة اتهمت الصين على مدى عدة سنوات
بأنها أبقت على سعر صرف عملتها في مستويات متدنية بصورة متعمدة من أجل تعزيز صادراتها.
 
وفي الولايات المتحدة قال الرئيس باراك أوباما إن مفتاح تعافي النمو الاقتصادي يكمن في تعزيز الصادرات الأميركية من خلال فتح أسواق جديدة في الخارج.
 
وأعلن أوباما أنه يسعى لمضاعفة حجم الصادرات الأميركية في غضون خمس سنوات، وقال "إن رخاءنا لا يعتمد على استهلاك السلع فحسب بل على تصنيع السلع أيضا.. سأجري محادثات حول فتح أسواق إضافية في مناطق مثل الهند.. بحيث تتمكن الشركات الأميركية من بيع المزيد من المنتجات في الخارج". 
 
وقبل شروعه في جولة آسيوية أضاف أوباما "شهدنا الآن أربعة أشهر من تنامي الوظائف في القطاع الخاص بما يتجاوز 100 ألف وظيفة"، واصفا تلك الإحصاءات بالمشجعة، غير أنه حذر في الوقت نفسه من أن الأوضاع لا تزال بحاجة إلى كثير من التحسن. 
 
وقال إنه يرى بارقة أمل في الإحصاءات الحكومية التي صدرت اليوم  وأظهرت إضافة أكثر من 150 ألف وظيفة جديدة إلى الاقتصاد الأميركي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، رغم بقاء نسب البطالة ثابتة عند هامش 9.6% للشهر الثالث على التوالي.
المصدر : الألمانية