قطاع الزراعة بالهند حقق نموا بنسبة 4.4% بفضل الأمطار الموسمية الوفيرة
(الفرنسية-أرشيف)
 
أظهرت بيانات رسمية اليوم الثلاثاء أن الاقتصاد الهندي سجل فى الربع من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول نموا فوق التوقعات بلغ 8.9% مما يؤكد انتعاش البلد السريع من الأزمة المالية العالمية.
 
وقال وزير المالية الهندي براناب موخرجي إنه واثق من أن النمو الاقتصادي للسنة المالية المنتهية في مارس/آذار 2011 سيتجاوز 8.75%، وكان معدل النمو للعام المالي الماضي قد بلغ 7.4%.
 
ونما قطاع الصناعة التحويلية بنسبة 9.8% والبناء بنسبة 8.8% والتجارة والفنادق والنقل والاتصالات بنسبة 12.1%, وحقق قطاع الزراعة نموا بنسبة 4.4% بفضل الأمطار الموسمية الوفيرة.
 
وحققت الهند بذلك ثاني أسرع نمو اقتصادي وراء الصين المنافس الإقليمي، التي تسجل نموا بنسبة 9.6% على أساس سنوي في نفس الفترة.
 
وانتعشت الهند من تباطؤ الاقتصاد العالمي بشكل أسرع مما كان متوقعا بفضل نمو الاستثمار المحلي والاستهلاك ونمو قطاع الخدمات والمردود الكبير للمنتجات الزراعية بفضل الأمطار الموسمية الجيدة هذا العام.
 
وسجلت الهند متوسط نمو سنوي قدره 9.5% بين عامي 2006 و2008 قبل الركود العالمي, وتباطأ النمو إلى 6.7% في 2008/2009 لترتفع وتيرته في العام الماضي إلى 7.4%.
 
وكان الاقتصاد الهندي سجّل في الفصل الأول من العام المالي الحالي نمواً بنسبة 8.9% تعديله من 8.8%، ليصبح النمو خلال النصف الأول من العام 8.9% أيضاً.
 
ودفعت هذه الأرقام الخبراء إلى توقع أن يسجل النمو الاقتصادي في الهند نسبة 9% لكامل العام المالي الحالي.
 
وتسعى الحكومة لتحقيق نمو مزدوج الرقم في السنوات القليلة القادمة للحد من الفقر, حيث ما زال أكثر من 40% من الهنود يعيشون تحت خط الفقر (أقل من 1.25 دولار في اليوم)، مقارنة مع 16% في الصين وفقا للبنك الدولي.

المصدر : وكالات