ميركل قابلت انتقادات بوتين لسياسات الاتحاد الأوروبي تجاه موسكو بانتقادات لروسيا(الفرنسية)

استقبلت ألمانيا بفتور دعوة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى إنشاء منطقة للتبادل الحر في أوروبا تتيح فتح أسواق القارة أمام الاستثمارات الروسية، وفق ما قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.
 
وذكرت الصحيفة أن بوتين لم يحظ إلا بمحادثة قصيرة لنصف ساعة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بخلاف الرئيس ديمتري مديفيديف الذي استقبل بحرارة حين زار ألمانيا في يونيو/حزيران الماضي.
 
وأضافت أن ميركل قابلت الاقتراح الروسي بإنشاء منطقة للتبادل الحر من لشبونة البرتغالية إلى فلاديفوستوك الروسية بقدر قليل من الثناء.
 
وقالت فايننشال تايمز إن الحكومة الألمانية وصفت الاقتراح الروسي بشأن منطقة التبادل الحر بالمهم.
 
لكنها نقلت عن ميركل قولها إن الطريق لا تزال طويلة أمام روسيا لتحديث اقتصادها وفتح حدودها, وأن القيود الروسية على التجارة مع الاتحاد الأوروبي هي التي تعوق تطوير العلاقات الثنائية.
 
وكانت ميركل ترد على انتقادات بوتين الشديدة للسياسات الأوروبية تجاه بلاده, إذ قال إن دول الاتحاد الأوروبي توصد الباب في وجه الاستثمارات الروسية.
 
وأشار رئيس الوزراء الروسي إلى قوانين أوروبية جديدة تستهدف على سبيل المثال منع مزودين لأوروبا بالطاقة من أن يكونوا أيضا موزعين لها.
 
وتعتقد موسكو أن هذا المنع سينسحب على شركة غازبروم العملاقة وشركات روسية أخرى.
 
ووجدت تصريحات ميركل تأييدا من أكبر منظمة ألمانية معنية بالعلاقات التجارية مع روسيا، إذ دعا رئيسها كلاوس مانغولد الحكومة الروسية إلى إزالة الحواجز الجمركية والقيود على تأشيرات الدخول المفروضة على الأوروبيين وتقديم خطة جديدة لفتح اقتصادها.
 
وسبق زيارة بوتين الإعلان يوم الأربعاء الماضي عن تسوية خلافات تجارية روسية أوروبية تقرب روسيا من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.
 
يشار إلى أن ألمانيا أكبر شريك تجاري لروسيا, وتعتبر من أقرب الدول الأوروبية إليها.

المصدر : فايننشال تايمز