لقاء ميركل وبوتين قد يوضح موقف ألمانيا بشأن منطقة التبادل الحر بأوروبا 
(الأوروبية-أرشيف)

بدأ رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الجمعة زيارة لألمانيا يحاول خلالها ضمان تأييد برلين لإنشاء منطقة للتبادل الحر في أوروبا, وذلك بعد يومين من التوصل إلى اتفاق يذلل العقبات أمام انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية.
 
وسيسعى بوتين إلى إقناع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتأييد ذلك المقترح حين يلتقيها اليوم في برلين.
 
وتقترح موسكو إنشاء منطقة للتبادل الحر تمتد من لشبونة البرتغالية غربا إلى فلاديفوستوك الروسية شرقا.
 
وتعتبر ألمانيا والمستشارة ميركل خصوصا من أقرب المحاورين الأوروبيين لموسكو. وتعد ألمانيا الشريك التجاري الأول لروسيا بحجم تبادل يبلغ نصف قيمة تجارتها الخارجية.
 
عقبات أخيرة
وتأتي زيارة رئيس الوزراء الروسي لبرلين بعيد إعلان مفاوضين روس وأوروبيين أول أمس الأربعاء أنهم سووا خلافات بشأن التجارة, مما أزاح عقبة أساسية في طريق انضمام روسيا إلى منظمة التجارة.
 
وأصدر الطرفان بيانا مشتركا عقب محادثات في بروكسل عبرا فيه عن ثقتهما في أن تسوية تلك الخلافات ستسهل إلى حد كبير عملية التحاق روسيا بمنظمة التجارة.
 
يشار إلى أن روسيا تحاول منذ 1993 الانضمام إلى المنظمة التي تضم حاليا 153 دولة.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن مسؤولين غربيين يعتقدون أنه إلى وقت قريب لم تكن هناك حماسة كبيرة من قبل روسيا لدخول المنظمة، وأضافت أن ذلك الوضع تغير على الأرجح في الأشهر القليلة الماضية.
 
وأشارت في هذا السياق إلى الدعم الذي أبداه الرئيس الأميركي باراك أوباما لانضمام روسيا إلى منظمة التجارة ضمن سياسة واشنطن الرامية إلى تحسين العلاقة بينها وبين موسكو.  

المصدر : وكالات,نيويورك تايمز