لاغارد دعت لتطبيق معايير صندوق النقد بالتعامل مع الأزمات المالية (الأوروبية-أرشيف) 

طالبت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد اليوم الخميس باعتماد آلية لحل الأزمات في منطقة اليورو تعكس تماما معايير صندوق النقد الدولي.

وأوضحت الوزيرة في كلمة لها أمام البرلمان الفرنسي أنه لضمان معاملة المستثمرين على قدم المساواة ينبغي أن تتعامل الآلية مع كل حالة من الأزمات على حدة.

ودعت الحكومات في منطقة اليورو إلى تحديد آلية جديدة لحل الأزمات المالية بحلول منتصف 2013.

وتسعى دول المنطقة لأن تكون الآلية الجديدة نظاما أكثر استدامة يحل محل ذلك النظام الذي تم العمل به بعد اندلاع أزمة ديون اليونان في وقت سابق هذا العام والذي هو على وشك أن يستخدم لإنقاذ أيرلندا.

وأصيبت الأسواق المالية بفزع من إصرار ألمانيا على فكرة ما يسمى "الخصم من القيمة السوقية" للسندات التي يحوزها مستثمرو القطاع الخاص في أي آلية إنقاذ مستقبلية في منطقة اليورو ولذا تراقب الأسواق عن كثب تصريحات صانعي السياسة.

ويسرويله وأليو أكدا رغبة بلديهما في الحفاظ على اليورو من تقلبات الأسواق (الفرنسية)
الحفاظ على اليورو
وفي برلين قال وزير الخارجية الألماني غيدو ويسرويله، في أعقاب اجتماعه بنظيرته الفرنسية، ميشيل أليو ماري، إن البلدين لديهما رغبة مشتركة في الحفاظ على اليورو من تقلبات الأسواق.

من جانبها، أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية وجود تطابق كبير في الرأي بين باريس وبرلين حول ضرورة وضع آلية لمواجهة أزمات اليورو.

في الوقت نفسه أكد الوزير الألماني تأييده لمشاركة القطاع الخاص، باعتباره جهة دائنة، في مواجهة الأزمات المستقبلية المالية.

واستبعد الوزير الألماني توقعات بأن حدوث أزمات مالية عنيفة لليونان وأيرلندا ستتبعه أزمات في دول أخرى بمنطقة اليورو، مشيرا إلى أنه "ضد التكهنات بالتحدث عن وقوع أزمات مالية في دولة بعد أخرى".

المصدر : وكالات