ساركوزي: الأيرلنديون لديهم هامش مناورة لأن الضرائب عندهم منخفضة (الفرنسية)

حث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم السبت على أن تقوم أيرلندا -عضو منطقة اليورو- برفع ضريبة الشركات وإن لم يشترط الاتحاد الأوروبي ذلك لتفعيل آلية الإنقاذ المالي المزمع تقديمها لدبلن.

وأوضح ساركوزي في مؤتمر صحفي على هامش قمة لحلف شمال الأطلسي في العاصمة البرتغالية لشبونة أن الاقتصاد الأيرلندي يمكن أن يعتمد على دعامتين لتعزيز الموازنة هما تخفيض الإنفاق ورفع الإيرادات.

وأشار إلى أن الأيرلنديين لديهم هامش مناورة أكبر من غيرهم، لأن الضرائب عندهم منخفضة.

وضريبة الشركات في أيرلندا تعد شديدة الانخفاض حيث تبلغ 12.5% وباتت المسألة موضع خلاف وسط محادثات بشأن نوع المساعدة التي قد تحتاجها الدولة.

وتضغط بعض دول منطقة اليورو على دبلن لرفع الضريبة، غير أن أيرلندا تقاوم قائلة إن مستوى الضريبة المنخفض مهم للاستثمار الأجنبي.

من جانبه أبدى رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفيلد في تصريحات نشرت اليوم استعداد بلاده لدراسة تقديم قرض ثنائي لأيرلندا إذا طلبت ذلك.

وبشأن ضريبة الشركات المنخفضة في أيرلندا إن كان يتوجب رفعها قال راينفيلد "إنه قرار يعود إلى الشعب الأيرلندي وحكومته".

كوين: الحكومة ستكشف عن خطة التقشف قريبا (الفرنسية)
خطة تقشف
وتتجه أيرلندا لاعتماد خطة تقشف لأربع سنوات تهدف لخفض عجز الموازنة،
وذلك استجابة لطلب الاتحاد الأوروبي لإجازة خطة إنقاذ تقدر بمليارات الدولارات.

وصرح رئيس الوزراء الأيرلندي برين كوين بأن أعضاء الحكومة يتشاورون  لوضع النقاط الأخيرة لخطة التقشف، وتوقع أن يكشف النقاب عنها غدا.

وضخت الحكومة الأيرلندية نحو 50 مليار يورو (68 مليار دولار) لدعم البنوك المتضررة جراء الأزمة المالية العالمية، الأمر الذي دفع عجز الموازنة للارتفاع لمعدل 32%، وهو ما يزيد عشرة أضعاف المستوى المسموح به في الاتحاد الأوروبي.

هذا ورجح وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر في تصريحات له أمس أن تنتهي أزمة الديون السيادية في أوروبا إذا حصلت أيرلندا على خطة إنقاذ لسداد ديونها.

وأوضح غيثنر أنه من الممكن أن تكون المساعدة المالية التي من المتوقع أن يقدمها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي إلى أيرلندا "صفقة الإنقاذ الأخيرة" في هذه الأزمة على مستوى أوروبا.

وأشار إلى أن دبلن أظهرت استعدادها لتبني تدابير صعبة للغاية كي تنتشل نفسها من هذا المأزق.

المصدر : وكالات