ستراوس كان يرى أن المؤسسات الحالية في أوروبا لم ترق إلى المستوى المطلوب (الفرنسية)

قال المدير العام لـصندوق النقد الدولي إن أوروبا يمكن أن تحصن نفسها من أزمات مقبلة إذا قبلت دولها أن تفوض المركز جزءا من صلاحياتها السيادية فيما يتعلق بالإصلاح المالي.
 
ونقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن دومينيك ستراوس كان قوله في كلمة ألقاها أمس في مؤتمر مصرفي بفرانكفورت الألمانية، إن الحل الوحيد بالنسبة إلى أوروبا في مواجهة الأزمات المحدقة بها هو أن تنقل المسؤولية الرئيسية عن تعزيز الانضباط المالي والإصلاحات الهيكلية بعيدا عن المجلس الأوروبي.
 
ورأى أنه ليس في وسع المجلس الأوروبي القيام بتلك المسؤولية لتضارب المصالح الوطنية فيه, وهي مصالح تتداخل مع الالتزام الفعلي بالقواعد الأوروبية المشتركة.
 
وبالنسبة إلى ستراوس كان, فإن نقل مسؤولية تلك الإصلاحات المالية والاقتصادية الهيكلية إلى هيئة مركزية غير المجلس الأوروبي سيحد كثيرا من تضارب المصالح الوطنية.
 
وقال المدير العام لصندوق النقد في مداخلته بفراكفورت إن دواليب التعاون (الأوروبي) المشترك تسير ببطء شديد.
 
وأضاف أن المركز ينبغي أن يأخذ المبادرة في كل المجالات الأساسية المحددة للمصير المشترك للاتحاد الأوروبي خاصة فيما يتعلق بالسياسات الاقتصادية والمالية والاجتماعية.
 
وتابع ستراوس كان -الذي قد يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة المقبلة في فرنسا في 2012 حسب تلغراف- أنه يتعين أن تكون لدى الدول الأعضاء إرادة التخلي عن مزيد من السلطات للمركز.
 
بيد أن مطالبته بتخلي الدول الأوروبية عن جزء من سيادتها لصالح سلطة أوروبية مركزية قوية ستثير استياء دول -من بينها أيرلندا- تخشى بالفعل أن تفقد سيادتها مقابل القروض التي حصلت أو ستحصل عليها من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد، وفق ما قالت تلغراف.
 
وفي سياق حديثه عن أزمة الديون الراهنة التي تهدد مزيدا من الدول الأعضاء في منطقة اليورو, قال مدير صندوق النقد إن المؤسسات الحالية في المنطقة لم ترق إلى المستوى الذي ينبغي أن تبلغه.
 
وذكر أنه حتى الحلول المؤقتة لا تتحقق إلا بعد أن تسير في مسار طويل ومعقد.
 
واقترح دومينيك ستراوس كان أيضا تبني سياسات ضريبة أكثر تنسيقا, وموازنة أكبر لمنطقة اليورو, إضافة إلى إصلاحات لسوق العمل تكون مركزية.

المصدر : ديلي تلغراف