انفجار الحفار ديب ووتر هورايزون تسبب في أسوأ كارثة نفطية بأميركا (رويترز)

توقعت شركة بي بي النفطية البريطانية اليوم الثلاثاء ارتفاع كلفة التسرب النفطي في خليج المكسيك -الذي تمكنت من إخماده قبل نحو شهرين- إلى 40 مليار دولار. وأعلنت في الوقت نفسه أنها عاودت تحقيق أرباح في الربع الثالث من هذا العام.
 
وتشمل الكلفة الإجمالية نفقات مكافحة التسرب الذي بدأ في أبريل/نيسان الماضي عقب انفجار الحفار "ديب ووتر هورايزون", وتعويضات عن الأضرار التي لحقت بعدد من الولايات الواقعة على خليج المكسيك مثل فلوريدا ولويزيانا.
 
وقالت الشركة في بيان إنها أنفقت 7.7 مليارات دولار إضافية في الربع الثالث من هذا العام كي تفي بالتزاماتها القانونية المرتبطة بالتسرب بما في ذلك التعويضات، مما يرفع مجمل النفقات إلى 39.9 مليار دولار.
 
وكانت بي بي اضطرت إلى بيع أصول لها في عدد من الدول منها فنزويلا وكولومبيا وفيتنام، لتمويل نفقات احتواء التسرب الذي توقف تماما في 19 سبتمبر/أيلول الماضي بسد البئر المعطوبة التي تسرب منها ما لا يقل عن خمسة ملايين برميل من النفط.
 
وجرى غلق البئر الواقعة على عمق 4000 متر تحت قاع المحيط بالإسمنت.
 
ولم يمنع تكبد بي بي نحو 40 مليار دولار حتى الآن من عودتها إلى تحقيق الأرباح في الربع الثالث، وفق ما جاء في البيان الذي أصدرته اليوم.
 
وقالت الشركة إنها حققت في الثلاثة أشهر بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول الماضيين أرباحا صافية بلغت 1.79 مليار دولار مقارنة بخسائر بلغت 17.2 مليار دولار في الربع الثاني من هذا العام.
 
وكانت بي بي حققت قبل عام أرباحا صافية بقيمة 5.34 مليارات دولار.

وأطاح التسرب النفطي بالرئيس التنفيذي للشركة البريطاني توني هيوارد, وحل محله الأميركي بوب دادلي.

المصدر : وكالات