ألمانيا تعارض ضريبة أوروبية جديدة
آخر تحديث: 2010/11/3 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/3 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/27 هـ

ألمانيا تعارض ضريبة أوروبية جديدة

أنجيلا ميركل ترفض ضريبة إضافية لتمويل موازنة الاتحاد الأوروبي (الأوروبية-أرشيف)

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الثلاثاء عن معارضتها الشديدة لخطة تقضي بفرض ضريبة  خاصة لتمويل موازنة الاتحاد الأوروبي خلال السنوات السبع المقبلة.

وتقترح الخطة التي طرحتها المفوضية الأوروبية وهي الذراع التنفيذية للاتحاد فرض ضريبة جديدة لتمويل موازنة الاتحاد، معتبرة أنها ستحد من خلافات حكومات الدول الأعضاء بشأن زيادة الموازنة في الوقت الذي تريد فيه دول أعضاء تقليل حصصها في موازنة المفوضية.

وتمول حوالي ثلاثة أرباع ميزانية الاتحاد الأوروبي، التي بلغت حوالي 123 مليار يورو (169 مليار دولار) هذا العام  من خلال مساهمات حكومات وطنية.
 
ويتأتي الباقي من فرض ضريبة على عائدات الضريبة على القيمة المضافة ورسوم الاستيراد الوطنية.

وألمانيا -وهي صاحبة أكبر اقتصاد بأوروبا- تدفع أكبر حصة من موازنة الاتحاد وهو ما يعطي لرفضها ثقلا كبيرا في أي مناقشة بشأن مالية الاتحاد.

ومن المنتظر أن يبدأ أعضاء الاتحاد السبع والعشرون مناقشة موازنة السنوات السبع المقبلة التي تقدر بنحو تريليون دولار خلال العام المقبل.

ويتوقع دبلوماسيون أوروبيون أن تكون المفاوضات أصعب من مفاوضات السنوات الماضية حيث تحاول الدول الأعضاء ضمان أقصى قدر ممكن من تخفيض مساهمتها في موازنة الاتحاد.

وشهدت القمة الأوروبية الأخيرة انضمام العديد من الدول الأعضاء للدعوة البريطانية للحد من إنفاق المفوضية الأوروبية أسوة بإجراءات التقشف التي تطبقها الدول الأعضاء في الاتحاد، ليصل عدد الدول المؤيدة لهذه الدعوة إلى 13 من دول الاتحاد.

ومساهمة بريطانيا في تمويل موازنة الاتحاد الأوروبي تشكل نحو10%، في المركز الرابع بعد ألمانيا وفرنسا وإيطاليا.

ويطالب البرلمان الأوروبي بزيادة مخصصات المفوضية الأوروبية بنسبة 6% تقريبا لمواجهة الالتزامات الجديدة مثل الجهاز الدبلوماسي الجديد للاتحاد في حين أن حكومات دول الاتحاد تعرض زيادة الموازنة بنسبة 2.9% فقط.

وكانت ألمانيا وفرنسا وهولندا والسويد والتشيك والدانمارك والنمسا وفنلندا وسلوفينيا وإستونيا قد أعلنت أمس دعمها للموقف البريطاني الرافض لهذه الزيادة الكبيرة في موازنة المفوضية. وقال دبلوماسيون إن إيطاليا ومالطا انضمتا إلى هذا المعسكر.

المصدر : وكالات