لامي يحذر من الحمائية
آخر تحديث: 2010/11/19 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/19 الساعة 18:31 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/13 هـ

لامي يحذر من الحمائية

 لامي يأمل في التوصل إلى اتفاق بشأن جولة الدوحة منتصف العام القادم (الأوروبية-أرشيف) 


حذر المدير العام لـمنظمة التجارة العالمية من مساعي العديد من الدول لخفض سعر صرف عملاتها من أجل تعزيز الصادرات وخلق المزيد من الوظائف، قائلا إن مثل هذه السياسات قد تسعر نار الحمائية.
 
وقال باسكال لامي إن النزاع على أسعار صرف العملات، في إشارة إلى الولايات المتحدة والصين، يمثل عائقا أمام الاستقرار المالي في العالم، كما أنه يثير مخاوف من نشوب حرب عالمية للعملات إضافة إلى إجراءات حمائية متبادلة. وأكد أن مثل هذه السياسات لن تتمخض عن تعزيز سوق التوظيف.
 
وكانت واشنطن حثت بكين على السماح لليوان بالارتفاع، واتهمتها بخفض سعره من أجل تحقيق مكاسب تجارية.
 
من جانبها، اتهمت الصين الولايات المتحدة باتباع نفس السياسة بسبب موافقتها على ضخ المزيد من أموال الحفز الاقتصادي.
 
وقال لامي إنه يأمل بالتوصل إلى اتفاق مبدئي فيما يتعلق بجولة الدوحة للتجارة الحرة في منتصف العام القادم.
 
يشار إلى أن الجولة بدأت في 2001 من أجل إزالة العوائق لتسهيل التجارة العالمية، لكن الخلافات بين الدول أفشلت تلك المفاوضات.
 
من ناحية أخرى قال رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان إن اقتصاد العالم بعد الأزمة المالية سيكون مختلفا عن اقتصاد ما قبل الأزمة، وطالب دول العالم بالتعاون من أجل التغلب على تداعيات الأزمة العالمية.
 
وأشار إلى أن الاقتصاد العالمي بعد الأزمة المالية سيكون مختلفا، "ويجب علينا حل المشكلات الواحدة تلو الأخرى" مؤكدا ضرورة التعاون بين دول العالم في ذلك.
 
كما أكد ضرورة إعادة النمو للاقتصاد العالمي حتى لو كان ذلك سيؤدي إلى "أضرار جانبية".
 
وفي إشارة إلى أزمة أيرلندا المالية قال ستراوس كان إن مصالح الدولة الوطنية للدول الأعضاء في منطقة اليورو قد تتضارب أحيانا مع مصالح منطقة اليورو العامة، لذلك وجب التعاون المشترك بينها لحل المشكلات.
المصدر : الفرنسية