يتلقى حوالي 8.85 ملايين شخص إعانات البطالة في الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

أظهر تقرير حكومي اليوم الخميس أن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة ارتفعت قليلا في الأسبوع الماضي انسجاما مع التوقعات إلا أن التوجه الأساسي لا يزال يميل نحو التحسن التدريجي في سوق العمل.
 
وقالت وزارة العمل إن الطلبات الجديدة ارتفعت بواقع ألفي طلب لتصل إلى 439 ألفا معدلة لتناسب التغيرات الموسمية، وتوقع محللون ارتفاع الطلبات إلى 442 ألفا في المتوسط مقارنة مع 437 ألفا معدلة بالزيادة في الأسبوع السابق.
 
وتراجع متوسط أربعة أسابيع من المطالبات -وهو مقياس أقل تقلبا- للمرة الرابعة في خمسة أسابيع إلى 443 ألفا, وهو أدنى مستوى في المتوسط منذ سبتمبر/أيلول 2008, وانخفض المتوسط عشرين ألفا أو 4.2% في الأسابيع الخمسة الماضية.
 
ويشيرالاتجاه النزولي في كل الأرقام إلى أن الشركات تقوم بتسريح عدد أقل من العمال، وانتعاش طفيف للتوظيف, ومع ذلك يؤكد معظم الاقتصاديين أن المطالبات يجب أن تتراجع إلى ما دون 425 ألفا للإشارة إلى وجود توظيف سريع.
 
وأكدت الوزارة أن عدد الأشخاص الذين يواصلون طلب مساعدات البطالة انخفض بمعدل 48 ألفا إلى أقل من 4.3 ملايين شخص خلال الأسبوع المنتهي في 6 نوفمبر/تشرين الثاني. ولكن هذا لا يشمل ملايين الذين أضيفوا إلى برامج إعانة البطالة الموسعة التي أقيمت خلال فترة الركود.
 
وبشكل عام يتلقى حوالي 8.85 ملايين شخص إعانات البطالة، بما في ذلك 4.7 ملايين من خلال برامج الاستفادة الموسعة الممولة اتحاديا والتي توفر ما يصل إلى 99 أسبوعا من الإعانات.
 
ولكن برامج الاستفادة الموسعة من المنتظر أن تنتهي بنهاية هذا الشهر وسيفقد بذلك ما يقدر بمليوني شخص هذه الإعانات في ديسمبر/كانون الأول, إذا لم يتم تمديد هذا البرنامج.
 
وحسب مجموعة مشروع قانون العمالة الوطنية -وهي مجموعة لا تهدف للربح- سيفقد كذلك مليونا شخص آخر تلك الإعانات خلال هذا الشتاء.

المصدر : وكالات