زيادة معدلات التضخم تهدد الانتعاش الاقتصادي في بريطانيا (الأوروبية-أرشيف)
 
أظهرت بيانات رسمية اليوم الثلاثاء أن معدل التضخم في بريطانيا ارتفع على غير المتوقع في أكتوبر/تشرين الأول بأكثر من 1% ليصل إلى أعلى مستوياته في أربعة أشهر, وهو ما يزيد الضغوط على البنك المركزي.
 
وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن المعدل السنوي لتضخم أسعار المستهلكين ارتفع إلى 3.2% الشهر الماضي متجاوزا مستوى2% الذي يستهدفه البنك المركزي.
 
وعلى أساس شهري ارتفع معدل التضخم بنسبة 0.3% متجاوزا معدل 0.2% المتوقع, متأثرا بارتفاع تكاليف الوقود وصعود كبير في أسعار ألعاب الكمبيوتر.
 
وأظهرت التوقعات التي نشرها البنك المركزي الأسبوع الماضي أن التضخم يمكن أن يرتفع فوق 3.5 % في بداية العام المقبل -عند ارتفاع ضريبة القيمة المضافة- ولكن سينخفض إلى ما دون 2% في أوائل عام 2012.
   
وتراجع التضخم في أسعار البيع بالتجزئة -والذي يتضمن تكاليف السكن- قليلا إلى 4.5% الشهر الماضي من 4.6% في سبتمبر/أيلول.

وتلقي البيانات الجديدة الضوء على المعضلة التي تواجه بنك إنجلترا المركزي الذي يواجه ضغوطا كبيرة على الأسعار في وقت تهدد فيه تخفيضات الإنفاق العام بإخراج الانتعاش الاقتصادي عن مساره.
 
وقال محافظ البنك المركزي ميرفين كينغ إن الارتفاع مؤقت على الأرجح وإن الطاقة الإنتاجية الفائضة في الاقتصاد ستؤدي إلى خفض مؤشر أسعار المستهلكين في المدى المتوسط.
   
وأضاف أن التضخم سيبقى على الأرجح فوق المستوى المستهدف للعام المقبل بسبب ارتفاع ضريبة القيمة المضافة المزمعة، وارتفاع أسعار السلع الأساسية.

المصدر : رويترز