منطقة اليورو حققت فائضا بلغ 2.9 مليار يورو (3.9 مليارات دولار) في سبتمبر/أيلول (الأوروبية-أرشيف)

أظهرت بيانات أوروبية أن منطقة اليورو حققت فائضا تجاريا أكبر من المتوقع في سبتمبر/أيلول, حيث تخطى نمو الصادرات معدل زيادة الواردات, فيما سجل الميزان التجاري الإيطالي عجزا بلغ ثلاثة أضعاف ما كان عليه في العام 2009.
 
وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن الدول الست عشرة التي تستخدم  اليورو حققت فائضا تجاريا مع بقية العالم بلغ 2.9 مليار يورو (3.9 مليارات دولار) في سبتمبر/أيلول.
 
ويأتي ذلك ارتفاعا من 1.4 مليار يورو (1.9 مليار دولار) قبل عام, ومقارنة مع عجز قدره خمسة مليارات يورو (6.8 مليارات دولار) في أغسطس/آب.
 
وأضاف يوروستات أن نمو الصادرات بلغ 22% على أساس سنوي في سبتمبر/أيلول، في حين زادت الواردات  بنسبة 21%.
 
وزادت الصادرات بنسبة 0.6% على أساس شهري في سبتمبر/أيلول, في حين تراجعت الواردات بنسبة 2.5% قياسا إلى معدلات شهر أغسطس/آب.

وفي الوقت نفسه زادت صادرات دول الاتحاد الأوروبي ككل -وعددها 27 دولة- بنسبة 0.7%، في حين تراجعت الواردات بنسبة 1.5%.
 
وجاءت زيادة الصادرات في أعقاب انتعاش الصادرات في العام الحالي إلى الاقتصادات الصاعدة الرئيسية مثل الصين والهند والبرازيل وتركيا.
 
وزادت الصادرات إلى الصين بنسبة 39% وإلى تركيا بنسبة 36% وإلى البرازيل بنسبة 54% في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
                              
عجز إيطالي
من جهة أخرى أفادت بيانات بأن  قيمة العجز في الميزان التجاري الإيطالي قدرت خلال العام الحالي بثلاثة أضعاف القيمة المسجلة في العام 2009.
 
وقال معهد الإحصاء الوطني الإيطالي (إستات) إن العجز في الميزان التجاري الإيطالي سجل في سبتمبر/أيلول الماضي ما مقداره 3.2 مليارات يورو (4.3 مليارات دولار) في حين كان أقل من مليار يور و(1.36 مليار دولار) في الشهر نفسه من العام الماضي.
 
وأشار المعهد في تقرير إلى أن الصادرات في  سبتمبر/أيلول الماضي ارتفعت بنسبة 16.4% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي, وسجلت الواردات في المقابل نمواً بنسبة 24% تقريبا.

المصدر : وكالات