سعي إيراني لرفع إنتاج البنزين
آخر تحديث: 2010/11/14 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/14 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/8 هـ

سعي إيراني لرفع إنتاج البنزين

العقوبات دفعت إيران للاكتفاء ذاتيا من البنزين بل العمل لتصديره (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إيران أنها تعمل لزيادة طاقة إنتاج البنزين في مصفاة عبدان لتصل مستوى 16 مليون لتر يوميا اعتبارا من فبراير/شباط المقبل حسبما أفاده التلفزيون الإيراني.

وأوضح العضو المنتدب لمصفاة عبدان علي رضا مهربان أن طاقة الإنتاج الحالية للمصفاة تبلغ عشرة ملايين لتر يوميا.

وظلت إيران -التي تعد من أكبر مصدري النفط في العالم- تعاني خلال السنوات الماضية من نقص الطاقة التكريرية جراء عقوبات دولية تحول دون استفادتها من الخبرة والاستثمارات الأجنبية، أو استيراد الآلات وقطع الغيار لأجهزتها المشغلة لمحطات التكرير فيها.

يذكر أن طهران أعلنت في سبتمبر/أيلول أنها أصبحت مكتفية ذاتيا في إنتاج البنزين في إطار إثبات قدرتها على مواجهة العقوبات المفروضة عليها وخاصة من أميركا ودول غربية للضغط عليها للتوقف عن تطوير برنامجها النووي.

بل أعلنت إيران مؤخرا أنها بدأت تصدير كميات من البنزين، خاصة بعد إعلان العديد من الشركات عن إيقافها تصدير البنزين إلى إيران استجابة للعقوبات.

شلمبرغر تعد بالانسحاب
من جهة أخرى وعدت شركة شلمبرغر وهي أكبر شركات الخدمات النفطية في العالم بالانسحاب قريبا من إيران استجابة لضغوط أميركية تستهدف شركات عالمية تستثمر في قطاع الطاقة الإيراني المستهدف بعقوبات دولية وأخرى منفردة تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان.

وذكرت صحيفة بوسطن غلوب في عددها الصادر أمس أن شلمبرغر أبلغت مسؤولين في الخارجية الأميركية أنها ستنسحب من إيران حالما تنتهي تعاقداتها الحالية.

يشار إلى أن ضغوطا أميركية وأوروبية حملت شركات غربية كبرى منها توتال وأخرى آسيوية مثل إنبكس اليابانية على الانسحاب من مشاريع للنفط والغاز في إيران, كما أوقفت شركات أخرى تزويد طائرات الركاب الإيرانية بالوقود في مطارات أوروبية.
 
وقررت تلك الشركات وقف تعاملاتها مع إيران خشية وضعها على لائحة سوداء أميركية, وهو ما قد يعرضها لعقوبات.
المصدر : وكالات

التعليقات