غرينسبان: نصح مجموعة العشرين بدعم تجارة مفتوحة متعددة الأطراف (رويترز)
انتقد الرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) ألان غرينسبان سياسة الولايات المتحدة العامدة لخفض الدولار، معتبرا أن من شأن ذلك أن يدفع العالم للعودة للحمائية التجارية على نطاق واسع.

وفي مقالة نشرتها صحيفة فايننشال تايمز اللندنية قال غرينسبان إن سياسة إضعاف الدولار مع إبقاء الصين كذلك على عملتها منخفضة تدفع أسعار الصرف في باقي العالم إلى الارتفاع.

ويأتي مقال غرينسبان قبيل افتتاح قمة مجموعة العشرين في سول اليوم الخميس حيث ستكون مسألة العملات ومعايير تحديد قيمتها من أهم المسائل التي سيتم نقاشها.

وينظر إلى مجموعة العشرين -التي تضم أكبر الاقتصادات في العالم حيث يشكل حجم اقتصاداتها 85% من الناتج العالمي- على أنها ترسم السياسة الاقتصادية العالمية.

ونصح غرينسبان مجموعة العشرين بالعمل على دعم تجارة مفتوحة متعددة الأطراف، وأن تكون الدول الأعضاء مستعدة للتخلي عن عنصر السيطرة وحيازة كل شيء بهدف تحقيق مكاسب للجميع.

من جهته نفى وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر اليوم الخميس تبني بلاده سياسة إضعاف عملتها لحفز اقتصادها على النمو.

وأضاف قائلا في مقابلة مع محطة تلفزيون "سي أن بي سي" للرد على مقالة غرينسبان، "لن نسعى أبدا لإضعاف عملتنا وسيلة لكسب ميزة تنافسية أو من أجل نمو الاقتصاد".

وزادت مؤخرا الانتقادات الموجهة لواشنطن بعد إعلان المجلس الاحتياطي الأميركي الأسبوع الماضي ضخ 600 مليار دولار في الأشهر الثمانية المقبلة لإنعاش الاقتصاد الأميركي عبر شراء سندات حكومية طويلة الأجل.

وإثر القرار الأميركي اتهمت بكين واشنطن بالتلاعب بعملتها عبر ضخ مئات مليارات الدولارات في اقتصادها, وحذرت من أن ذلك قد يقود إلى انهيار اقتصادي عالمي. غير أن الرئيس الأميركي باراك أوباما دافع عن تلك الخطوة وعدّها لمصلحة العالم برمته. 

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز