فرع ملّت في سول هو الوحيد خارج الشرق الأوسط وأوروبا (الفرنسية)

أعلنت كوريا الجنوبية الخميس أنها ستعلق لمدة شهرين فرعا لأحد أكبر المصارف الإيرانية في إطار العقوبات الدولية الرامية إلى حمل طهران على وقف برنامجها النووي.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في لجنة الخدمات المالية المنظمة لأسواق المال في كوريا الجنوبية قوله إن تعليق أنشطة فرع مصرف ملّت سيبدأ الاثنين المقبل.
 
وبرر المسؤول ذاته قرار التعليق بانتهاك المصرف الإيراني -وهو واحد من أكبر المصارف الإيرانية - القوانين بشأن معاملات الصرف الأجنبي.
 
وقال إن معاملات فرع ملّت في سول ستظل مشلولة بالكامل تقريبا طيلة مدة التعليق حيث إن معظم نشاطه هناك مرتبط بمعاملات الصرف الأجنبي.
 
ويرجح أن يؤثر هذا الإجراء العقابي على حوالي ألفي شركة كورية جنوبية حيث أن تعاملاتها التجارية مع إيران تتم عبر فرع مصرف ملّت في سول.
 
وكانت كوريا الجنوبية قد انضمت الشهر الماضي إلى الجهود الأميركية والأوروبية الرامية إلى تشديد العقوبات على إيران من خلال عقوبات منفردة تستهدف قطاعات إيرانية حيوية من بينها المصارف بالإضافة إلى واردات البنزين.
 
وكان مصرف ملت أيضا من بين ما يزيد عن مائة مؤسسة و24 فردا شملتهم العقوبات الكورية الجنوبية أحادية الجانب لصلتهم المحتملة بالبرنامج النووي الإيراني.
 
وشملت تلك العقوبات أيضا حظر تعاملات مالية مع إيران انطلاقا من كوريا الجنوبية التي فرضت أيضا قيودا على استثمارات جديدة لشركاتها في قطاع النفط الإيراني.
 
بيد أنها في المقابل لم تحظر أو تقيد واردات النفط من إيران التي تشكل عشر استهلاكها منه. 

المصدر : الفرنسية