تسارع معدل نمو الاقتصادات الأفريقية مؤخرا بشكل لافت، ما دعا صندوق النقد الدولي لترجيح ألا تشهد هذه الاقتصادات تباطؤا في العام المقبل.

واعتبر الصندوق في تقريره نصف السنوي عن الاقتصاد العالمي الذي أصدره اليوم الأربعاء أن معدل نمو الاقتصادات الأفريقية تسارع بينما ما زالت العديد من الاقتصادات العالمية تعاني من تداعيات ركود الاقتصاد العالمي العام الماضي.

ويتوقع الصندوق نمو اقتصادات القارة السمراء في العام الحالي بمعدل 5% ثم 5.5% العام المقبل، لتصبح أفريقيا واحدة من مناطق قليلة في العالم لن تشهد تباطؤا للنمو الاقتصادي العام المقبل.

وحسب التقرير فإن نيجيريا، وهي أكبر مصدر للنفط في أفريقيا، تقود مسيرة نمو اقتصادات القارة، حيث سينمو اقتصادها بنسبة 7.4% من إجمالي الناتج المحلي في العامين المقبلين.

ومن المتوقع نمو اقتصاد جنوب أفريقيا، وهو أكبر اقتصاد في جنوب الصحراء الأفريقية بنسبة 3% في العام الحالي ثم 3.5% العام المقبل.

وأشاد المحلل الاقتصادي في صندوق النقد الدولي روبا دوتاغوبتا بسياسات الاقتصاد الكلي للحكومات الأفريقية من أجل الخروج من دائرة الركود العالمي العام الماضي.

وأضاف أن "أغلب الحكومات تركت لنفسها مساحة حركة بالنسبة للوضع المالي في التعامل مع الأزمة" فتفادت أسوأ تداعيات هذه الأزمة المالية العالمية".

في الوقت نفسه حذر صندوق النقد الدولي من أن أفريقيا يمكن أن تتأثر من أي تراجع جديد للاقتصاد العالمي. مشيرا إلى أن الدول المصدرة للنفط ستعاني أكثر من غيرها إذا تراجع الطلب على الخام في الدول الغنية نتيجة الأوضاع الاقتصادية.

المصدر : الألمانية