الاتفاقية تقضي بتسيير 28 رحلة بين البلدين أسبوعيا (الفرنسية-أرشيف)

وافقت مصر وإيران الأحد على استئناف الرحلات الجوية المباشرة بين عاصمتيهما بعد ثلاثة عقود من قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين, يأتي ذلك في وقت تزور فيه وفود إيرانية القاهرة لبحث التعاون في مجالات اقتصادية متعددة.
 
وبموجب الاتفاقية التي وقعها عن الجانب المصري رئيس سلطة الطيران المدنى سامح حفني وعن الجانب الإيراني نائب رئيس هيئة الطيران المدني حميد غرابس، ستقوم شركات طيران مصرية وإيرانية بتسيير 28 رحلة طيران جوية منتظمة بين البلدين أسبوعيا.
 
وقال حفني إن الاتفاقية الجديدة ستحل محل الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 1976, تمشيا مع التطورات في مجال النقل الجوي, مشيرا إلى أنها تسمح بدخول هذه المؤسسات في ترتيبات تجارية مثل التشغيل المشترك بنظام المشاركة.
 
وسيتقاسم الطرفان الرحلات مناصفة بينهما وفقا للاتفاقية, لكن لم يحدد موعد استئناف الرحلات.
 
وكان وفد برئاسة نائب رئيس الجمهورية الإيراني لشؤون السياحة حميد بغائي قد وصل إلى القاهرة الجمعة في أول زيارة على هذا المستوى للبحث في تنشيط العلاقات السياحية بين الطرفين.
 
ويضم الوفد مسؤولين من هيئة السياحة والتراث الثقافي وعدد من رجال الأعمال من المقرر أن يبحثوا إقامة مشروعات مشتركة في مجالي السياحة والثقافة.
 
وكان وفد صحي إيراني بدأ السبت زيارة للقاء وزير الصحة المصري حاتم الجبلي وعدد من مسؤولي الصحة لبحث تفعيل اتفاقيات جديدة في مجالات الخدمات الصحية والدواء بين البلدين.
 
وقطعت طهران علاقتها الدبلوماسية مع القاهرة عام 1980 في أعقاب الثورة الإسلامية في إيران, احتجاجا على توقيع مصر اتفاقية السلام مع إسرائيل.
 
وحافظت الدولتان منذ ذلك الحين على قسمين لرعاية المصالح فقط في عاصمة كل منهما.
 
وكانت تقارير إعلامية مصرية قد تحدثت عن تعليمات عليا من القيادة السياسية المصرية بالانفتاح علي إيران من خلال توقيع اتفاقات اقتصادية وسياحية وثقافية تمهيدا لإعادة العلاقات الدبلوماسية وعودة السفراء بين البلدين.

المصدر : وكالات