عجز أكبر من المعلن في اليونان
آخر تحديث: 2010/10/28 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/28 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/20 هـ

عجز أكبر من المعلن في اليونان

عمال السكك الحديدية ياليونان نفذوا سلسلة إضرابات في الأشهر الماضية (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزير المالية اليوناني أن العجز في ميزانية بلاده خلال العام الماضي كان أعلى ما أعلن عنه, يأتي ذلك فيما أقر البرلمان اليوناني خطة إعادة هيكلة السكة الحديدية التي كانت سببا في عدة إضرابات في الأشهر الماضية.
 
وقال جورج باباكونستانتينو إن مستوى عجز الموازنة في العام الماضي تجاوز 15% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد, وهو معدل أعلى من المعلن وقدره 13.6%.
 
وكانت الحكومة اليونانية عدلت أكثر من مرة نسب العجز في ميزانية العام الماضي، وذكرت في أول الأمر أن العجز بلغ 12.7%، ثم عادت ورفعت النسبة إلى 13.6%.
 
وتقول وزارة المالية اليونانية إنه يجري حاليا مراجعة بيانات ميزانية العام الماضي من أجل تحديد معدل العجز بدقة في ظل توقعات بوصوله إلى 15.3% من إجمالي الناتج المحلي.

وتوقع الوزير في لقاء اليوم الأربعاء مع خبراء اقتصاد في قبرص انخفاض عجز الميزانية خلال العام الحالي بمقدار 4% قبل أن يتراجع في العام المقبل بما يتراوح بين 2.5% و3%.
 
وتتبنى الحكومة اليونانية حاليا إجراءات تقشف صارمة تحت رقابة الاتحاد الأوروبى, من أجل السيطرة على عجز الميزانية, بينما تنتظر صدور إعلان وكالة الإحصاء الأوروبية (اليوروستات).
 
وتسعى أثينا لأن تصل نسبة العجز في ميزانية العام الحالي إلى 7.8% من إجمالي الناتج المحلي بعد أن طبقت إجراءات التقشف المتفق عليها مع صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي، وهما أكبر الجهات الدائنة لليونان بقروض بلغت 110 مليارات يورو (153 مليار دولار).

وكانت وكالة الإحصاء الأوروبية نشرت الشهر الجاري بيانات حول نسب العجز في دول الاتحاد الأوروبي, ولم تدرج اليونان نظرا لتحفظاتها حول النسب الحكومية المعلنة وأجلت الوكالة نشر نسب العجز اليونانية لمنتصف الشهر المقبل.

إعادة هيكلة
باباكونستانتينو أكد أن مستوى العجز خلال سنة 2009 كان أعلى من الأرقام المعلنة (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى وافق البرلمان اليوناني على قانون لإعادة هيكلة السكك الحديدية اليونانية المثقلة بالديون، وفتح بذلك الطريق أمام خصخصتها، وهو الهدف الذي أثار المزيد من الإضربات هذا الأسبوع من قبل عمال السكك الحديدية.
  
وستجبر إعادة الهيكلة 2300 من حوالي 6000 من العاملين في الشركة على الانتقال أو التقاعد, وعارض الحزب الشيوعي وأحزاب أقصى اليمين واليسار القانون.

وتراكمت الديون على الشركة لتبلغ 10.7 مليارات يورو (14.7 مليار دولار)، مما يجعلها الشركة الأكثر مديونية في اليونان.
 
ونظم عمال السكك الحديدية اليونانية سلسلة من الإضرابات في الأشهر الماضية، آخرها هذا الأسبوع، وتعطلت خدمة القطارات على الصعيد الوطني. لكنهم قرروا إنهاء الإضراب مساء الأربعاء على  أساس الالتقاء الأسبوع المقبل لوضع خطة التحرك المقبل.
المصدر : وكالات