السيطرة على طباعة الدولار غير ممكنة (الفرنسية)


قال وزير التجارة الصيني تشين ديمنغ إن طباعة الولايات المتحدة للدولار بصورة مكثفة أدت إلى تحمل الصين لعبء التضخم المستورد.
 
وأوضح تشين في تصريحات صحفية أن الشركات الصينية أصبحت تعد نفسها لاحتمالات تقلبات أسعار الصرف وزيادة كلفة العمل. لكن لأنه لا تمكن السيطرة على طباعة الدولار وارتفاع أسعار السلع في العالم، فإن الصين تواجه حاليا التضخم المستورد الذي خلق وضعا يسوده القلق الشديد بالنسبة للشركات الصينية.
 
وتتهم الولايات المتحدة الصين بالمحافظة على تدني سعر عملتها مما يعطي صادراتها ميزة تنافسية. وفي المقابل تتهم بكين واشنطن بفرض مشكلاتها الاقتصادية على بقية العالم عن طريق طباعة المزيد من العملة.

وكان وزير المالية الصيني شيي شورين حث الدول التي تحتفظ بأكبر احتياطيات نقدية في العالم على تطبيق "سياسات اقتصادية مسؤولة"، بينما يتوقع أن ينخفض سعر الدولار بصورة أكبر مع احتمال استئناف مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي لسياسة الحفز الاقتصادي.
 
وفي كوريا الجنوبية أكد محافظ البنك المركزي كيم تشونغ سو ضرورة كبح تدفقات رأس المال الأجنبي من أجل ضمان استقرار النمو.

وقال في اجتماع بسول مع وفد من رجال الأعمال الأوروبيين إنه بالنظر إلى التجارب السابقة فإن هناك خشية من أن تخلق تدفقات رأس المال الأجنبي مشكلات وتؤثر على إدارة الاقتصاد الكلي.
 
يشار إلى أن كوريا الجنوبية كانت من بين الدول التي تعرضت للأزمة المالية في عام 1997 بسبب ديونها الخارجية وهبوط الاحتياطيات الأجنبية.
 
وقال كيم إنه على المدى البعيد يجب على الدول تطوير أسواق عملاتها لضمان عدم تأثر أسعار الفائدة بتدفقات رؤوس الأموال الأجنبية. كما طالب بالتعاون الدولي في هذه المسألة.
 
وجاءت ملاحظات كيم في وقت أدت فيه تدفقات رؤوس الأموال في العالم إلى الاقتصادات الناشئة -بحثا عن أسعار فائدة أعلى- لنزاع بشأن سياسات أسعار الصرف.
 
واتفق وزراء مالية مجموعة العشرين في الأسبوع الماضي بكوريا الجنوبية على محاولة تفادي خفض العملات وتسوية الاختلالات في موازين المدفوعات من أجل تجنب حرب عملات.
 
ومن ناحية أخرى، قال البنك المركزي الكوري إن النمو الاقتصادي لكوريا الجنوبية هبط بشدة في الربع الثالث من العام الحالي بسبب هبوط الصادرات والإنتاج الصناعي نتيجة لبطء الانتعاش الاقتصادي في العالم.

وقال إن النمو الاقتصادي سجل 0.7% في الربع الثالث من 1.4% في الربع الثاني.



المصدر : وكالات