صادرات النفط  من البصرة بلغت 1.508 مليون برميل يوميا  في سبتمبر/أيلول
(الفرنسية-أرشيف)

أكد مسؤول بقطاع النفط العراقي اليوم السبت أن صادرات النفط الخام العراقية ارتفعت في سبتمبر/أيلول إلى 2.021 مليون برميل يوميا من 1.789 مليون برميل يوميا الشهر السابق بفعل تراجع المشاكل الفنية وانحسار عمليات تخريب الأنابيب.

وقال رئيس شركة تسويق النفط العراقية فلاح العامري إن متوسط الصادرات من البصرة -مركز صناعة النفط بجنوب البلاد- بلغ 1.508 مليون برميل يوميا, وبلغ متوسط صادرات حقول النفط الشمالية حول كركوك 513 ألف برميل يوميا.

وعزا زيادة الصادرات إلى تراجع المشاكل الفنية وانقطاع الكهرباء في الجنوب وانحسار العمليات التخريبية التي تستهدف خط الأنابيب الشمالي كركوك-جيهان إضافة إلى وجود كميات فائضة مخزونة في جيهان.

وأكد أن صادرات كركوك شملت عشرة آلاف برميل يوميا تنقل إلى الأردن بالشاحنات, وأضاف أن متوسط سعر البيع بلغ نحو 72.5 دولارا للبرميل.

وتشهد الصادرات من البصرة تقلبات حادة بسبب حالة الطقس أو المشاكل الفنية المتواصلة, في حين تعرقل هجمات بالقنابل تدفق الخام من حقول كركوك.

زيادة الإنتاج
وأكد العامري أن العراق يتوقع تجاوز متوسط صادرات الخام في العام المقبل مليوني برميل يوميا بعد توقيع اتفاقات تطوير عدد من الحقول الكبيرة.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) استثنت العراق عام 1998 من حصص الإنتاج, بينما كان خاضعا لحصار حكم عليه بتصدير كميات محدودة من النفط في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

ويحدد الإنتاج في أوبك عادة بناء على حجم الاحتياطات في كل دولة عضو. وتؤكد تقارير أن لدى العراق ثالث أكبر مخزونات مؤكدة من النفط في العالم.

ونظم العراق العام الماضي جولتي عطاءات وقع على أثرها 12 عقدا مع شركات نفط عالمية لاستغلال وتطوير 14 حقلا تضم مخزونات ضخمة من النفط.

ومن المتوقع أن ترفع عمليات التطوير طاقته الإنتاجية إلى 12 مليون برميل يوميا في غضون سبع سنوات، لينافس بذلك السعودية أكبر بلد منتج للنفط في العالم.

المصدر : رويترز