أدت الأزمة المالية العالمية إلى تفاقم عجز موازنة الأمم المتحدة لتصل هذا العام إلى 4.1 مليارات دولار ووصلت متأخرات الولايات المتحدة إلى 1.2 مليار دولار.
 
وقالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإدارية أنجيلا كين إن على الدول الـ192 الأعضاء بالمنظمة الدولية أن "تشد الأحزمة" بسبب آثار الأزمة.
 
وأشارت إلى أن العجز يشمل عمليات الموازنة الاعتيادية إضافة إلى عمليات حفظ السلام في العالم والمحاكم الدولية وعمليات إعادة تجديد المركز الرئيس للمنظمة في نيويورك. ويبلغ عجز الموازنة في عمليات حفظ السلام في العالم 3.2 مليارات دولار.
 
وتصل المتأخرات على اليابان فيما يتعلق بعمليات حفظ السلام 654 مليون دولار بينما تبلغ متأخرات الولايات المتحدة 431 مليونا وبريطانيا 307 ملايين وإسبانيا 293 مليونا وفرنسا 194 مليونا، إضافة إلى دول أخرى.
 
كما تصل متأخرات الولايات المتحدة للموازنة العادية إلى 691 مليونا وتصل متأخراتها للمحاكم الدولية إلى 34 مليونا وتصل المتأخرات لبرنامج إعادة تجديد المركز الرئيس للمنظمة إلى 75 مليونا.

المصدر : أسوشيتد برس