العراق رفع تقديره لحجم مخزوناته النفطية بنسبة الربع (رويترز-أرشيف)

شكك وزير عراقي سابق الثلاثاء في صدق إعلان العراق وإيران بفارق أيام عن زيادة مهمة لاحتياطياتهما النفطية, مشيرا إلى دوافع سياسية وراء ذلك الإعلان.
 
وقال وزير النفط الأسبق عصام الجلبي في مقابلة مع خدمة رويترز إنسايدر إنه لا يمكن التعويل على إعلان العراق الأسبوع الماضي عن ارتفاع احتياطيه النفطي بنسبة 25% إلى 143 مليار برميل من 115 مليار برميل.
 
وقال مسؤولون عراقيون إن الزيادة -التي تعني أن العراق بات يملك ثالث أكبر احتياطي نفطي في العالم بعد السعودية وفنزويلا- ناجمة عن تقديرات جديدة لحقلي غرب القرنة والزبير بجنوب البلاد.
 
وأضاف الوزير الأسبق على هامش مؤتمر عن النفط بلندن أن ذلك الإعلان الذي جاء على لسان وزير النفط العراقي الحالي حسين الشهرستاني في الرابع من هذا الشهر لا تدعمه أدلة كافية.
 
وتابع الجلبي -الذي رأس وزارة النفط من 1978 إلى 1990- تعليقا على البيان العراقي "ليست هذه طريقة للتعامل مع الاحتياطيات، أعتقد أن الإعلان خلفه دوافع سياسية".
 
وأضاف "العراق بدون حكومة منذ سبعة أشهر، ربما تريد الحكومة المنتهية ولايتها أن تقدم إنجازاتها للشعب".
 
كذلك شكك وزير النفط العراقي الأسبق في رفع إيران تقديراتها لاحتياطيها النفطي.
 
ورأى أنه لا يمكن الوثوق بالبيانات الإيرانية التي تلت بيانات عراقية بشأن الاحتياطي النفطي, وأعادت إيران إلى المركز الثالث عالميا بدل العراق.
 
وكان وزير النفط الإيراني مسعود مير كاظمي قال الاثنين إن لدى بلاده 150 مليار برميل من احتياطيات النفط، ارتفاعا من تقدير سابق يبلغ 138 مليار برميل, وأعلن أنه سيجري تعديل الرقم الجديد بالزيادة مرة أخرى قريبا.

المصدر : رويترز