تقاعس المانحين يهدد بتفاقم الفقر
آخر تحديث: 2010/10/10 الساعة 15:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/10 الساعة 15:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/3 هـ

تقاعس المانحين يهدد بتفاقم الفقر

روبرت زوليك طالب بتقديم المزيد لمعالجة مشكلة الفقر العالمي (رويترز-أرشيف)

حذر رئيس البنك الدولي روبرت زوليك من أن تقاعس الدول الغنية عن الالتزام بتعهداتها لمساعدة البلدان الأشد فقرا من شأنه أن يحبط ما تم إنجازه لمعالجة مشكلة الفقر العالمي.

وخلال مؤتمر صحفي عقده أمس في نهاية اجتماع مع الدول الأعضاء في البنك، أكد زوليك أن حملة البنك لجمع الأموال لمساعدة فقراء العالم تتطلب "قوة دفع مستمرة"، نظرا لتخفيضات الميزانية في الدول المانحة الغنية.

وجراء الاعتبار السائد لكون الدول الغنية تواجه ضغوطا لخفض الإنفاق في إطار محاولاتها التعافي من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية، يسعى  البنك للاستفادة من الدول الناشئة التي تشمل الصين والبرازيل في محاولة للتغلب على قلة موارده.

ويجري البنك حاليا مفاوضات مع عدد من الدول الأعضاء بهدف  تخصيص موارد جديدة لهيئة التنمية الدولية التابعة للبنك التي توفر المنح وقروض التنمية منخفضة الفائدة لـ79 دولة من الدول الأشد فقرا في العالم.

وأوضح زوليك أن الجهود لجمع الأموال من شأنها أن تساعد على حماية 200 مليون طفل إضافي، وأن تمد نطاق توفير خدمات الرعاية الصحية إلى 30 مليون شخص إضافي، وأن تساعد على مد طرق يبلغ إجمالي طولها 80 ألف كيلومتر، وأن تدرب وتوظف ما يزيد على مليوني مدرس جديد.

وإثر الأزمة تعهد البنك الدولي بتوفير ما قيمته 140 مليار دولار منذ 2008 لمساعدة الدول الفقيرة.

وعما إذا كان ينبغي على الدول المانحة فرض ضرائب على المعاملات المالية للمساعدة على توفير الأموال للدول الفقيرة، قال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان إن الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى توافق الحكومات على مثل تلك الخطوة، الأمر الذي من شأنه أن يؤخر توفير الأموال اللازمة للفقراء.

وتقدر مؤسسات التنمية أن فرض ضرائب بنسبة 0.005% على الأقل على صفقات العملات العالمية قد يجمع ما لا يقل عن 30 مليار دولار، في حال تطبيقها على الدولار والين واليورو والجنيه الإسترليني.

المصدر : رويترز