أكدت شركة مصدر الإماراتية للطاقة النظيفة -ومقرها أبو ظبي- اليوم الأحد أنها سترجئ مجددا الانتهاء من مشروع مدينة خالية من انبعاثات الكربون، لكنها خفضت تقديراتها للتكاليف بما يصل إلى 15%.

وقالت الشركة المملوكة لحكومة أبو ظبي في بيان إنها ستؤجل الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع المدينة الذي يتكلف 22 مليار دولار عامين حتى 2015, على أن ينتهي العمل في المشروع بين عامي 2020 و2025.

وكان مسؤول كبير بالشركة قال في يناير/كانون الثاني الماضي إن المرحلة الأولى من المشروع ستكتمل عام 2013.

وتم التخطيط لإقامة مدينة مصدر عام 2006, وبدأ العمل في الموقع عام 2008, وستعد المدينة 40 ألف ساكن وستكون مكتفية ذاتيا من الطاقة النظيفة وخالية من الكربون, وستحظر فيها السيارات, كما سيتم إعادة تصنيع النفايات والمياه.

وقال مدير المشروع آلان فروست لرويترز "لم نخفض حجم المشروع في الواقع.. خفضنا التكاليف بما بين 10 و15% عن التكلفة الأصلية بفعل أوضاع السوق وبعد التعديلات على التصميم".

وأكدت الشركة أن التأجيل يأتي بعد عملية مراجعة قامت بها هذا العام، ويهدف إلى أخذ تطورات السوق والمستجدات التقنية في الاعتبار.

وأشارت إلى أنه يتم البحث عن مصادر جديدة محتملة للطاقة النظيفة مثل الطاقة الحرارية الأرضية والتبريد بالطاقة الشمسية. 

كما تعتزم شركة مصدر الحد من نطاق نظام النقل الشخصي السريع المزمع، وشراء الطاقة المتجددة من مصادر خارجية بدلا من الاعتماد فقط على المصادر المتاحة داخل موقع المدينة.

وتعتبر الإمارات إحدى أكبر دول العالم من حيث نصيب الفرد من انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وضخت أبو ظبي المليارات في مبادرة الطاقة النظيفة في الوقت الذي تسعى فيه لخفض انبعاثات الكربون وتقليل اعتماد الإمارات على النفط في المستقبل.

المصدر : وكالات