بي.أم دبليو استبعدت أن يتسبب العيب بنظام الكبح في حوادث (الأوروبية)

أعلنت شركة بي.أم دبليو الألمانية اليوم الجمعة أنها بصدد سحب طوعي قد يشمل 350 ألفا من سياراتها -أغلبها من السوق الأميركية- بسبب عيب في نظام الكبح, لكنها قللت من شأن المشكلة.
 
وقال متحدث باسم الشركة -التي تعرف بإنتاج طرازات فاخرة- في تصريح على هامش معرض باريس الدولي للسيارات إن عمليات السحب في الولايات المتحدة شملت 198 ألف سيارة من ثلاثة طرز (خمسة وستة وسبعة) صنعت في الفترة بين عامي 2002 و2008.
 
وأضاف أن السيارات المشمولة بالسحب الطوعي تشمل 5800 سيارة شبح صنعتها في بريطانيا شركة رولز رويس المملوكة للشركة الألمانية بين عامي 2003 و2010.
 
وقال المتحدث ذاته لوكالة الصحافة الفرنسية إن المشكل لا يمثل أي خطر على العملاء، إذ إنه لا يعدو أن يكون عدم استجابة كاملة أثناء الضغط على المكابح.
 
وأكد أن سائقي السيارات التي يواجهون هذا المشكل يحتاجون فقط إلى الضغط بقوة أكبر على المكابح كي تعمل بالكفاءة اللازمة, مضيفا أنه تم إبلاغ كل أصحاب السيارات من الطرز التي يعتقد أنها معيبة.
 
وفي بريطانيا قال متحدث آخر باسم الشركة إن خللا يحدث في النظام فيفقده بعض قوة الكبح, إلا أنه لا يمنع استخدامه لإيقاف السيارة المعيبة.
 
ووفقا لمصادر في صناعة السيارات, فإن عمليات السحب تشمل كذلك 26 ألف سيارة بي.أم دبليو, و1200 سيارة رولز رويس في بريطانيا للسبب نفسه.
 
وتسبب الإعلان عن عمليات السحب التي تمت والتي يتوقع أن تتم لاحقا في هبوط سهم بي.أم دبليو أكثر من 2% إلى 50.39 يورو (69 دولارا) منتصف التعاملات في بورصة فرانكفورت بألمانيا.

المصدر : الفرنسية