الإنفاق الاستهلاكي يمثل نحو 70% من النشاط الاقتصادي الأميركي (الفرنسية)

أفادت بيانات رسمية بأن إنفاق المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفع بصورة أكبر من المتوقع في شهر أغسطس/آب, لكن التضخم ظل محدودا, في حين تباطأت وتيرة نمو نشاط الصناعة التحويلية في سبتمبر/أيلول.
 
وقالت وزارة التجارة اليوم الجمعة إن إنفاق المستهلكين زاد بنسبة 0.4% بعد أن ارتفع بنفس النسبة في يوليو/تموز, وتوقع محللون ارتفاع الإنفاق -الذي يمثل نحو 70% من النشاط الاقتصادي الأميركي- بنسبة 0.3% في أغسطس/آب.
 
وارتفع مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي -الذي يستبعد المواد الغذائية والطاقة، وهو المقياس المفضل لمجلس الاحتياطي (البنك المركزي) للتضخم الاستهلاكي- بنسبة 0.1% فقط للشهر الرابع على التوالي.
 
وقال مجلس الاحتياطي إنه مستعد لضخ مزيد من السيولة في الاقتصاد لتعزيز النمو وتجنب دوامة نزولية ضارة في الأسعار ما لم تتحسن التوقعات الاقتصادية.
 
كما ذكرت وزارة التجارة أن الإنفاق على البناء ارتفع 0.4% في أغسطس/آب وذلك بعد انخفاض بنسبة 1.4% في يوليو/تموز، في حين أن الإنفاق على المشاريع الحكومية ارتفع بنسبة 2.5%، والإنفاق على مشاريع البناء الخاصة انخفض إلى أدنى مستوى في 12 عاما.
 
وتراجع البناء الخاص بنسبة 0.9% في أغسطس/آب, وذلك للشهر الرابع على التوالي, وكان الضعف في نشاط البناء عائقا كبيرا على الاقتصاد وبالنظر إلى المشاكل المستمرة في السكن والعقارات التجارية.
 
الصناعات التحويلية
وأدى الانكماش الاقتصادي إلى التخلف المتزايد على المشاريع العقارية التجارية, ودفع ذلك البنوك إلى تشديد معايير الإقراض، وجعلت من الصعب على البناة الحصول على تمويل للمشاريع الجديدة.
 
ومن جهة أخرى أظهر تقرير للصناعة اليوم الجمعة أن وتيرة النمو في قطاع الصناعات التحويلية بالولايات المتحدة تباطأت في سبتمبر/أيلول وأن معدل التوظيف تراجع أيضا.
 
وقال معهد إدارة المعروض إن مؤشره للنشاط الوطني للمصانع تراجع إلى 54.4 نقطة الشهر الماضي من 56.3 نقطة في أغسطس/آب.
 
وفي سبتمبر/أيلول تراجع معدل التوظيف في القطاع إلى 56.5 نقطة من 60.4 نقطة في أغسطس/آب، وقد ظلت سوق التوظيف الأميركية راكدة هذا العام، ويبلغ معدل البطالة 9.5%.

المصدر : وكالات