رفض توجه لرفع سعر البنزين بالبحرين
آخر تحديث: 2010/1/9 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/9 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/24 هـ

رفض توجه لرفع سعر البنزين بالبحرين

نواب وسياسيون ورجال دين شاركوا بالمسيرة في البحرين (الجزيرة نت)
                            
حسن محفوظ-المنامة
 
رفضت جمعيات بحرينية من بينها جمعية المنبر الإسلامي توجه الحكومة لرفع أسعار البنزين رغم عدم صدور قرار حتى الآن بهذا الشأن.
 
ورفض بيان صادر عن الجمعيات -التي شاركت الجمعة في مظاهرة ضد القرار المتوقع- أي تبرير للحكومة لهذا التوجه الذي قد يهدف إلى توفير مبالغ إضافية لميزانية الدولة، وطالب البيان بانتهاج سبل أخرى مثل انتهاج سياسة عادلة في توزيع الثروة.
 
كما طالب الدولة بالبحث عن زيادة للدخل عبر حسن الاستثمار لأملاك الدولة في شركة ممتلكات الحكومية وإدخال بيع الأراضي العامة في الميزانية ووقف ما وصفه بالفساد المالي والإداري في وزارات الدولة.
 
إلا لقمة العيش
ورفع المتظاهرون عبارة (إلا لقمة العيش) وهي عنوان المسيرة التي خرجت الجمعة كما رفعوا صورا تعبر عن الفقراء ولافتات ترفض أي محاولة حالية أو مستقبلية لزيادة أسعار البنزين أو الغاز أو رفع الدعم الحكومي عن السلع الاستهلاكية الأساسية.
 
واعتبروا أن البنزين والغاز سلعا إستراتيجية ورفع الدعم عنها سيتبعه رفع تدريجي لدعم المزيد من السلع الأساسية ومن ثم تراجع للأوضاع المعيشية للمواطنين.
 
وشدد البيان على ضرورة إصغاء السلطتين التنفيذية والتشريعية للإرادة الشعبية لتحقيق مزيد من الثقة والدفع بعجلة التنمية نحو النجاح والازدهار الاقتصادي المنشود.
 
وحذر البيان من أن هذا التوجه سيؤدي إلى مزيد من إفقار القطاعات الشعبية وتدهور أوضاعها المعيشية وسيقود البلد إلى مزيد من الاحتقان الاجتماعي فضلا عن أنه سيكشف عن قصور أداء الدولة في التعاطي مع ملفات اجتماعية ومعيشية.
 
غير مناسب
وفي هذا الإطار اعتبر الباحث الاقتصادي الدكتور حسين المهدي أن التوقيت الذي تنوي الحكومة رفع أسعار البنزين فيه غير مناسب خصوصا وأن الوضع ما زال يعيش تداعيات الأزمة المالية.
 
وأضاف المهدي للجزيرة أن أي زيادة في أسعار البنزين سينعكس على مختلف القطاعات التي يستفيد منها المواطن ومنها النقل إضافة إلى الزيادة في أسعار السلع والخدمات التي تنتجها الشركات والمصانع نتيجة لارتفاع في أحد عناصر الإنتاج.
 
رفع المتظاهرون لافتات تطالب بعدم المساس بلقمة العيش (الجزيرة نت)
ورأى المهدي أن هذه الزيادة ستؤدي إلى شح في السيولة والقوة الشرائية للأفراد وستؤثر على دورة الاقتصاد ومعدلات النمو في القطاع التجاري.

غير أن جمعية الأصالة الإسلامية (سلفية) رأت أنه لا داعي للمسيرة التي خرجت مساء أمس ما دام أن الحكومة أكدت أنها لم تصدر قرارا وإنما الموضوع قيد الدراسة. وانتقد رئيس كتلتها غانم البوعينين اللجوء إلى الشارع.
 
وكانت تسريبات نشرت في الصحافة البحرينية تفيد بأن هناك توجها حكوميا لزيادة أسعار البنزين،الأمر الذي دفع النواب إلى استدعاء وزيري المالية والنفط لتوضيح الأمر. إلا أن مداخلات الوزيرين لم تؤكد أو تنفي صدور قرار مما أثار حفيظة النواب ودفع برئيس المجلس خليفة الظهراني لمخاطبة رئيس الوزراء لتوضيح الأمر الذي أكده الأخير بأنه لا يوجد قرار لكن الأمر قيد الدراسة.
المصدر : الجزيرة

التعليقات