شركة ساب تشغل حوالي 3400 عامل بالسويد (رويترز)

قدمت ثلاث جهات عروضا لشراء شركة صناعة السيارات السويدية المتعثرة (ساب) في اللحظة الأخيرة قبل إعلان مجموعة جنرال موتورز الأميركية التي تمتلك ساب إغلاقها.
 
وأكدت مجموعة جيني كابيتال للاستثمار ومقرها لوكسمبورغ أنها إلى جانب شركة إيكلستون قدمت عرضا لشراء ساب التي وصفتها بأنها تمتلك علامة تجارية ذات قيمة كبيرة للغاية بعدد من أسواق السيارات، إلى جانب صورتها المبتكرة.
 
كما ذكرت صحيفة داجينز إنداستري الاقتصادية السويدية أن الملياردير السويدي لارس كارلستروم يسعى أيضا لشراء ساب في إطار كونسرتيوم جيني كابيتال.
 
أما العرض الثاني لشراء ساب فتقدمت به شركة صناعة السيارات الرياضية سباكير كارز، وهو عرض معدل بعد أن كانت قد قدمت عرضا مرفوضا قبل شهر تقريبا.
 
ويضم العرض الثالث أيضا عدة أطراف منها هاكان صامويلسن الرئيس التنفيذي السابق لشركة صناعة الحافلات الألمانية مان ويان نيغرن عضو الحكومة السويدية السابق والرئيس السابق لشركة ساب للصناعات الجوية.
 
وكانت جنرال موتورز قد أكدت في بيان بموقعها على شبكة الإنترنت أنها استأجرت شركة أليكس برتنر الاستشارية للاشراف على عملية إغلاق ساب.
 
وأكد وزير الدولة للاستثمار بالسويد يوران هاغلوند في وقت سابق أنه اجتمع مع ممثلي المجموعتين التين تتعاونان مع أعضاء في إدارة ساب لتطوير عروض الشراء. وأضاف أن المشكلة بالنسبة للمجموعتين تكمن في عجزهما عن تحديد مصادر تمويل الصفقة.
 
ومن المقرر أن يسافر هاغلوند إلى ديترويت مقر مجموعة


جنرال موتورز غدا السبت للقاء إدارة المجموعة لبحث مصير ساب.
 
ويعمل بشركة ساب لصناعة السيارات حوالي 3400 عامل بالسويد  إلى جانب حوالي 3000 عامل يعملون لدى الشركات الموردة لها، وفقا لتقديرات اتحاد موردي صناعة السيارات السويدي.
 
وأعلنت جنرال موتورز يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول عن نيتها إغلاق ساب السويدية. لتضاف إلى بونتياك وهامر وساتيرن كجزء من خطة إعادة هيكلة من شأنها أن تترك أربع علامات تجارية أساسية لعملاق السيارات الأميركي وهي شفروليه وكاديلاك وجي أم سي وبويك.

المصدر : وكالات