الصين محل ألمانيا كأكبر مصدر بالعالم
آخر تحديث: 2010/1/8 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/8 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/23 هـ

الصين محل ألمانيا كأكبر مصدر بالعالم

صادرات الصين بلغت 1.07 تريليون دولار حتى نوفمبر/تشرين الثاني 2009 (رويترز)

أظهرت بيانات رسمية أن الصين أصبحت أكبر مصدر للبضائع في العالم عام 2009 متجاوزة ألمانيا, في وقت يظهر فيه اقتصادها مزيدا من النمو. كما حلت محل الولايات المتحدة كأكبر سوق للسيارات في العالم.
 
وقال مكتب الإحصاء الوطني الألماني إن الصادرات الصينية بلغت خلال الأشهر الأحد عشر بين يناير/كانون الثاني ونوفمير/تشرين الأول  الماضيين بلغت 1.07 تريليون دولار مقابل نحو 1.05 تريليون دولار لألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا.
 
وأكد نائب وزير التجارة الصيني تشونغ شان أن بلاده تتوقع أن تزيد حصتها من التجارة العالمية لتتجاوز 9% عام 2009 ارتفاعا من 8.66 % عام 2008 رغم الانخفاض المتوقع في حجم الصادرات بنسبة 16%على مستوى العالم.
 
وأشار المكتب إلى أن الصادرات الألمانية إلى الصين قد زادت بنسبة 12% تقريبا من نوفمبر/تشرين الثاني 2008.
 
وفي 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي أنشأت الصين ودول جنوب شرق آسيا أكبر منطقة حرة في العالم على مستوى عدد السكان لتكون أحد أهم منافسي الاتحاد الأوروبي ومنطقة أميركا الشمالية للتجارة الحرة.
 
وفي المقابل تستفيد ألمانيا بشكل كبير من التجارة مع الاتحاد الأوروبي والتي استأثرت بنسبة 63% من صادراتها في نوفمبر/تشرين الثاني، حيث وفرت لها 462 مليار يورو (663.2 مليار دولار) من الإيرادات.
 
وتشمل الصادرات الصينية إلى الخارج السلع الإلكترونية والملابس بشكل خاص، في حين تتكون صادرات ألمانيا من السيارات والمنتجات الكيماوية والآلات الصناعية المتخصصة.

مبيعات سيارات الركاب والشاحنات الخفيفة بلغت 12.7 مليونا عام 2009 (الفرنسية)
أكبر سوق للسيارات
من جهة أخرى حلت الصين محل الولايات المتحدة كأكبر سوق للسيارات في العام 2009 حيث ساهمت خطط التحفيز الحكومية في زيادة  مبيعات السيارات داخل الصين.
 
وارتفعت مبيعات سيارات الركاب في الصين إلى 10.3 ملايين، وبلغ إجمالي مبيعات السيارات 13.6 مليونا وهو ما يمثل زيادة بنسبة 45% مقارنة بعام 2008.
 
وبلغت مبيعات سيارات الركاب والشاحنات الخفيفة 12.7 مليونا, ووصلت مبيعات العربات الثقيلة إلى 900 ألف, في حين كانت التوقعات تشير إلى بيع نحو 9 ملايين سيارة وشاحنة.
 
وعلى النقيض من ذلك، تراجعت مبيعات السيارات والشاحنات الخفيفة  في الولايات المتحدة بنسبة 21% عام 2009 إلى 10.4 ملايين في ظل اقتصاد هش أبقى المشترين بعيدا عن قاعات العرض, وهي المرة الأولى التي تباع فيها سيارات أكثر خارج الولايات المتحدة.
 
وتتطلع شركات صناعة السيارات العالمية بما في ذلك جنرال موتورز وفورد موتور الأميركيتان وفولكس فاغن الألمانية إلى الصين للمساعدة في رفع عائداتها, في وقت انخفض فيه الطلب في أماكن أخرى من العالم.
 
وفي وقت سابق قالت جنرال موتورز إن مبيعاتها لعام 2009 من قبل وحداتها الخاصة أو شركائها المحليين في الصين ارتفعت بنسبة 67% عن العام الماضي، في حين تقول فورد إن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 44%.
المصدر : وكالات

التعليقات