الثلوج هطلت مؤخرا بكثافة على ساحل أميركا الشرقي بما في ذلك واشنطن (رويترز)

تخطت أسعار النفط أمس الاثنين 81 دولارا للبرميل لتبلغ أعلى مستوى لها منذ شهرين، لعوامل مختلفة منها النزاع النفطي بين روسيا وجارتها البيضاء, وتفاقم موجة البرد التي تضرب أميركا وأوروبا.
 
وفي نهاية التعاملات ببورصة نايمكس التجارية الأميركية, قفز سعر عقود الخام الأميركي لشهر فبراير/شباط المقبل 2.5 دولار إلى 81.51 دولارا للبرميل.
 
وهذا السعر الذي بلغه الخام الأميركي هو الأعلى منذ 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وفي تعاملات أمس الاثنين أيضا اقترب سعر برميل مزيج برنت من 80 دولارا مرتفعا أكثر من دولار عن سعر الإغلاق السابق.
 
عوامل انتعاش
ويرجح أن يؤدي تفاقم البرد في المناطق الشمالية الشرقية لأميركا ومعظم أنحاء أوروبا إلى زيادة كبيرة للطلب على الذهب الأسود -خاصة زيت التدفئة- مما يؤدي عمليا إلى رفع أسعاره.
 
ومن المقرر أن تنشر وزارة الطاقة الأميركية الجمعة المقبلة بيانات جديدة عن المخزونات النفطية. وكانت الأنباء التي ترددت الأحد عن قطع روسيا إمدادات النفط عن جارتها روسيا البيضاء، من بين العوامل التي أدت إلى انتعاش أسعار النفط أمس الاثنين.
 
تراجع الدولار أنعش النفط والأسهم والمعادن(الفرنسية)
لكن شركة النفط الوطنية في روسيا البيضاء أكدت أمس أن النفط الروسي يتدفق بشكل طبيعي إلى المشترين في الاتحاد الأوروبي (ألمانيا وبولندا) عبر خط أنابيب دروزبا الذي يشق أراضي روسيا البيضاء رغم الخلاف المستمر على السعر.
 
ومن العوامل الأخرى وراء ذلك الارتفاع تراجع الدولار الأميركي مقابل عملات رئيسية أخرى. وساهم في تلك القفزة أيضا استمرار موجة الصقيع والثلوج في كثير من دول النصف الشمالي من الكرة الأرضية خاصة في الولايات المتحدة -أكبر مستهلك عالمي للطاقة- وأوروبا.
 
ويضاف إلى تلك العوامل بعض المؤشرات على تحسن الاقتصاد الأميركي بما في ذلك البيانات التي نشرت وأشارت إلى نمو قطاع التصنيع الأميركي في ديسمبر/كانون الأول الماضي للشهر الخامس على التوالي.
 
وبفضل تراجع الدولار ارتفعت أيضا أسعار عدد من المعادن والخامات. وصعد سعر أوقية الذهب بنسبة 2% على الأقل فوق 1121 دولارا, في حين تجاوز سعر النحاس 7500 دولار للطن، وهو أعلى مستوى له في 17 شهرا. وكانت أسعار الفضة قد ارتفعت أيضا في التعاملات الصباحية أمس بآسيا.
 
وساعدت جملة من البيانات الاقتصادية الجيدة -بما فيها البيانات المتعلقة بالاقتصاد الأميركي- أسواق الأسهم العالمية على تحقيق مكاسب عالية.
وأغلقت الأسهم اليابانية ثم الأوروبية على أعلى مستوى لها في 15 شهرا.
 
وفي وقت لاحق أمس الاثنين ارتفعت الأسهم الأميركية بدورها مدعومة بصعود أسعار النفط والبيانات عن نمو قطاع التصنيع الأميركي الشهر الماضي.

المصدر : وكالات