المالكي يدعو لتسوية عقود النفط الكردية
آخر تحديث: 2010/1/3 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المعارضة الكينية تعلن أنها ستلجأ للمحكمة العليا للطعن في نتائج الانتخابات العامة
آخر تحديث: 2010/1/3 الساعة 19:36 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/18 هـ

المالكي يدعو لتسوية عقود النفط الكردية

إنتاج كردستان العراق من النفط يبلغ 100 ألف برميل يوميا (رويترز)

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى إنهاء النزاع بشأن عقود النفط التي وقعتها حكومة كردستان العراق والذي أثار تساؤلات المستثمرين حول مخاطر القيام باستثمارات في العراق.
 
وقال المالكي إنه بحث العقود التي وقعتها حكومة الإقليم مع شركات أجنبية مع رئيس وزراء كردستان العراق برهم صالح.
 
وأشار إلى أن الوقت قد حان لدراسة هذا الملف وتسويته بمرونة وواقعية بهدف الحفاظ على الحقوق والمصالح في هذه العقود, معربا عن أمله في إنهاء هذه الأزمة.
 
وتصف الحكومة العراقية العقود الكردية بأنها غير قانونية، في حين يطالب الأكراد بتعويضات عن الصادرات من حقول النفط الكردية.
 
ووقعت شركات مثل دياناو النرويجية وجينل أنرجي التركية وهيريتدج ومقرها لندن اتفاقات مشاركة في الإنتاج لعدد من حقول النفط في إقليم كردستان العراق.
 
وفي خطوة لاقت ترحيبا واعتبرت انفراجا في الأزمة، جرى العام الماضي تصدير النفط لفترة قصيرة عن طريق خط الأنابيب العراقي الرئيسي في الشمال, لكن الاتفاق انهار ومنذ ذلك الحين تطالب السلطات الكردية بأموال مقابل هذه المبيعات.
 
وترى الحكومة المركزية أن كردستان العراق تستطيع أن تدفع مستحقات الشركات من نصيبها الذي يبلغ 17% من الميزانية الاتحادية بموجب الدستور العراقي.
 
وقالت شركة دياناو -رائدة الأنشطة النفطية في كردستان العراق- الشهر الماضي إنها أوقفت الحفر هناك بعد توقف الصادرات.

وكانت حكومة إقليم كردستان سريعة في تطوير حقول النفط في شمال العراق مقارنة ببقية مناطق البلد الأخرى. ويحجم الإقليم عن تسليم الإيرادات التي يجنيها للحكومة المركزية.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قد وجه انتقادات إلى الحكومة المركزية في بغداد متهما إياها بالفشل في إعداد قانون واضح بشأن توزيع عوائد النفط.

وأشار في تصريحات سابقة إلى أن الأكراد سيحتفظون بما يجمعونه من إيرادات بيع النفط في الوقت الحالي والتي تبلغ نحو مائة ألف برميل يوميا.
المصدر : رويترز

التعليقات