الإنفاق الاستهلاكي بالولايات المتحدة ارتفع بنسبة 2% في الربع الأخير (الفرنسية)
 
أكدت التجارة الأميركية اليوم الجمعة أن اقتصاد البلاد نما بشكل غير متوقع خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 5.7% مقارنة بالفترة نفسها من 2008, مسجلا أسرع معدل منذ ست سنوات, بينما أشاد البيت الأبيض بهذه الأرقام واعتبرها إيجابية.

وقالت الوزارة إن التقديرات الأولية تشير إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي بالربع الأخير بنسبة 5.7% مسجلا أسرع وتيرة منذ الربع الثالث لعام 2003، وسجل الاقتصاد نموا بمعدل سنوي بلغ 2.2% بالربع الثالث.
 
كما أشارت إلى أن الزيادة في معدل نمو الاقتصاد الأميركي تعود إلى ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي، ومخزون الشركات الخاصة والصادرات.
 
وذكرت التجارة أيضا أن عام 2009 بكامله شهد انكماش الاقتصاد بمعدل 2.4%، وهو أكبر انكماش منذ عام 1946.
 
الصادرات الأميركية نمت بمعدل 18.1% بالربع الأخير من عام 2009 (الفرنسية)
استثمارات الشركات
ونمت استثمارات الشركات بالربع الأخير للمرة الأولى منذ الربع الأخير من 2008 مع  تعويض إنفاق قوي على المعدات والبرمجيات التي قفزت بنسبة 13.3%, وهو أكثر بكثير مما كان متوقعا.
 
وزادت الاستثمارات بنسبة 2.9% بعد أن هبطت بنسبة5.9% بالربع الثالث, بينما تراجع نمو الإنفاق على تشييد المساكن الجديدة بشدة بالربع الأخير إلى معدل سنوي قدره 5.7% من معدل بلغ 18.9% بالربع الثالث.
 
ونمت الصادرات بالربع الأخير بنسبة 18.1% لتتجاوز زيادة الواردات التي بلغت 10.5%, مما ساهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي بنصف نقطة مئوية.
 
وزاد إنفاق المستهلكين الشهور الثلاثة الأخيرة من 2009 بمعدل سنوي بلغ 2%، انخفاضا من 2.8% بالربع السابق عندما لقي إنفاق المستهلكين دفعة من برنامج حكومي للدعم المالي.
 
وكان محللون توقعوا نمو الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس إجمالي ناتج السلع والخدمات داخل الحدود الولايات المتحدة بنسبة 4.6% الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول حتى ديسمبر/ كانون الأول.
 
أنباء إيجابية
من جهة أخرى رحب البيت الأبيض بهذه الأرقام الجديدة التي أعلنتها الإدارة، مؤكدا أنها أنباء إيجابية للغاية.
 
وقالت رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس باراك أوباما إنها أرقام تشير إلى "تغيير استثنائي حقا" عن الربع الأول من عام 2009، عندما انخفض الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 6.4%.
 
وحذرت كريستينا رومر من أنه ستكون هناك عقبات بالطريق إلى الانتعاش قدما، مضيفة أن "نمو إجمالي الناتج المحلي خطوة أولى إيجابية وضرورية لنمو فرص العمل، حيث يجب أن يبقى التركيز على عودة الأميركيين للحصول على العمل".
 
وتشير هذه البيانات الأولية لنمو الاقتصاد إلى تعاف اقتصادي أقوى من المتوقع بعد أن تعرضت الولايات المتحدة خلال العام الماضي لأسوأ موجة ركود منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن العشرين.

المصدر : وكالات