الاقتصاد الإسباني عانى من خمسة فصول متتالية من الانكماش (رويترز)

أقرت الحكومة الإسبانية اليوم الجمعة خطة تهدف لتوفير خمسين مليار يورو (70 مليار دولار) بحلول عام 2013 في محاولة لكبح جماح العجز المتصاعد في موازنتها, بينما قدرت أن يصل العجز عام 2009 إلى 11.4% من الناتج المجلي الاجمالي.

وقالت وزيرة المالية إيلينا سالغادو إن الحكومة وافقت على خطة تقشفية لتوفير 50 مليار يورو على مدى ثلاث سنوات، في محاولة لجعل العجز بالميزانية العامة ضمن حدود منطقة اليورو.

وأضافت أن الخطة "سوف تؤدي إلى توفير موارد للخزينة العامة ما يقرب من 50 مليار دولار بحلول عام 2013، مع هدف واحد وهو أن يعود العجز مرة أخرى إلى 3% بحلول عام 2013".
 
وأكدت أن خفض العجز "هو شرط أوروبي" ولكنه أيضا شرط ضروري لضمان تحقيق انتعاش دائم وتعزيز النمو, مشيرة إلى أنه تم اجتياز المرحلة الأولى من التعامل مع  الأزمة الاقتصادية "وحان الوقت لنفكر في الانتعاش".
 
من جهة أخرى قالت الوزيرة إن التقديرات تشير إلى أن العجز العام وصل إلى 11.4% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد, في حين كانت التوقعات الحكومية السابقة تشير إلى 9.5% فحسب.
 
ويحدد الاتحاد الأوروبي المعدل الأعلى للعجز العام للموازنة بالبلدان الستة عشر الأعضاء بمنطقة اليورو بنسبة 3% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
بطالة متزايدة
وعلى صعيد متصل أكد المعهد الوطني للإحصاءات أن معدل البطالة بالبلاد بلغ 18.8% نهاية 2009، مع  فقدان أكثر من مليون وظيفة خلال السنة.
 
كما أظهرت الإحصاءات أن عدد العاطلين عن العمل في إسبانيا بلغ  رقما قياسيا يقدر بـ4326500.
 
وارتفع معدل البطالة ما يقرب من نقطة كاملة مقارنة بـ17.9% سجلت نهاية الربع الثالث من عام 2009، وما يقرب من خمس نقاط عما كانت عليه العام السابق.
 
وفي الربع الأخير وحده فقد ما يزيد قليلا على 203 آلاف شخص وظائفهم. بينما اجتاحت البطالة جميع أجزاء الاقتصاد كالزراعة والصناعة وقطاع الخدمات والبناء عام 2009.
 
وشهد اقتصاد إسبانيا خمسة فصول متتالية من النمو السلبي، وظلت من البلدان القلائل بمنطقة اليورو في حالة ركود.

المصدر : وكالات